منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



رسالة الى عقولنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09042014

مُساهمة 

رسالة الى عقولنا




رسالة الى عقولنا
علي عبد الله البسّامي - الجزائر

إنّ لمُلاحظ لما يجري في جامعاتنا ومؤسساتنا التّعليمية والثقافية من فساد
وتردّي وخنا ليتفطّر قلبه حزنا وشفقة على امّة تعفّنت عقولها وتردّت نُخبها
، فأنّى لها ان تنهض وتعِزّ وتتحرّر .
لقد
تمكّن الحاقد الماكر ( التحالف الصليبي الصهيوني ) من شلّ رأسها المدبّر
بسمّه المدمّر ، فارداها في واقع مخزي ينمُّ عن مستقبل مخيف ومحيِّر ، الا
أن تحدث المعجزة ، وحدوث المعجزة ممكن وميّسر اذا عادت الامّة بقوّة وصدق
الى دينها المنوّر ، الذي يحرّر ، ويطهّر ، ويطوّر .
وما يمنعها من العودة إلى دينها وقد بانت الأسرار وزالت الأعذار ؟ وتهاوت دعاوى المتشكِّكين والكفّار ؟
هاهو
العلم الحديث الذي سُلِّط على الدين في زمن الانبهار يتحوّل إلى سند متين ،
وحارس أمين ، لحقائق العقيدة والدين ، بعد أن أزال عن عيونه غبش الظنون
والأوهام وفنّد دعاوى المغرضين المبطلين .
لقد
أُطلقت مؤخّرا آخر رصاصة علمية على نظرية النشوء والارتقاء لداروين ، التي
اعتُمدت كدليل علمي لا يُناقَش من الملحدين في إنكارهم للخالق والدين ،
وهي النظرية التي بُنيت عليها باقي النظريات الإلحادية في العلوم الإنسانية
، كنظريات فرويد ، ودوركايم ، وماركس ..... والتي فُرضت بدعوى العلم
والعصرنة والحداثة على الأجيال فسبَّبت والإفلاس والفساد ، والدّمار ،
وجعلت العالم على حافّة الانهيار ، بما ولّدت من استغلال واستحمار واستكبار
.
واليوم
... ألم يان لعقول الامة من نخب فكرية وعلمية في جامعاتنا ومؤسساتنا
التعليمية ان تعلنها ثورة علمية فكرية ضدَّ نظريات الإلحاد لتطهير العقول
وإنقاذ الأرض ببشرها ودوابها وبيئتها من الظلام والفساد والدمار ؟
وإنّها
لفرصة ثمينة لتوجيه ضربة فكرية قاضية للحركة الصهيونية الباغية التي ضحكت
بمكرها وخبثها على الذقون كل هذه القرون ، لقد آن الأوان لكي نكون ... أو
لا نكون
لقد
استطاعت هذه العدوَّة الماكرة رغم قلّة عدد أفرادها ان تشلَّ امتنا
الإسلامية العملاقة بمثل هذه النظريات الواهية السّامة ، حيث بثّت فيها
الشكوك في العقيدة ، وبذلك إصابتها في روحها وسرّ حياتها ( الايمان ) ،
وجعلتها تنشغل في مصارعة ذاتها ( التّغريب والتّكذيب والإرهاب ) ، وجرّدتها
من أسمى صفاتها ( التآخي الإيماني ، التّضحية ، الزهد في حطام الدنيا )
لقد
تمكّنت بهذه السّموم الفكرية أن تحوّل بعض خلايا الأمة إلى خلايا سرطانية
متطفّلة ، تبثّ الوهن والخور والهوان في جسدها ، خاصة على مستوى الأعضاء
المدبِّرة والمنفِّذة ( النخب الثقافية والعلمية والسياسية ) ، كما أصابت
باقي خلايا الجسم ( الشعوب المستضعفة ) بضُعف المناعة والمقاومة .
وها
نحن نرى اليوم في امتنا حكَّاما وعلماء ومثقفين وإعلاميين قد سُخِّروا
تسخيرا لخدمة المشروع الصهيوني ، وها نحن نرى الشعوب كالسوائم النائمة التي
يسوقها الجزّار متى شاء وكيف شاء إلى المجازر والمذابح ، فلا تُمانع ، ولا
تدافع ، ولا تكافح ، ولقد سقطت أقنعة الوهم والزُّور ، وزال الذهول ،
فأين العقول ؟؟؟؟
أين الجامعيون والجامعيات ، والمفكِّرون والدعاة ؟؟؟
،
،
يا جامعي ... ياجامعي
يا صاحب العقل الذَّكيْ
كن عاقلا ... كن فاعلا
لا تقتف الجهَّال في كفرٍ وغيْ
فكر الصّهاين في الورى فكر غبيْ
وسلوكهم نحو الشعوب مصيبة ٌ... شرٌّ جليْ
انظر فكم فكرا بنوا
جلب الفساد لأرضنا
وغدا وباء مُهلكا ومدمِّرا
يُؤبى ... يُعاف ... ويُزدرى
من كلِّ ذي عقلٍ سويْ
كم فكرة عمياء أعلوا شأنها
قد زيَّنوها للعقول بمكرهم
فإذا الغباء نباهةٌ
وإذا التَّردِّي والسَّفالة والخنا نهج الرُّقيْ
قلبوا الأمور وزوَّروا وتآمروا
فسرى الضَّنا بشرورهم في كلِّ شَيْ
في كلِّ نفسْ
في كلِّ عقلْ
في كلِّ قلبْ
في كلِّ حيْ
كم طيِّبٍ في الغرب صدَّق زورهمْ
دفنوه قبل الموت في أدناسهمْ
فهو الوضيعْ
وهو الضَّريرْ
وهو العليلْ
وهو الذَّليلْ
وهو الشَّقيْ
كم امَّةٍ طاشت وضاعت في الوجود بِغيِّهمْ
قد ألحدت فتنكَّدتْ
وتلوَّث العرضُ النَّقيْ
علماؤهم أشياخ شؤمٍ في الدنا :
دَرْوينُهمْ
فرويدُهمْ
دُوركايمُهمْ
وماركسهمْ
...............
قتلوا الجمال بسمِّهم في كلِّ ذي قلب بَهيْ
فكر الصَّهاينة احتوى كلَّ الشعوب بقُبحهِ
وغدا يوجِّه بالجهالة سَيْرَهم ...
نحو الرَّدى
نحو الخنا
نحو الضَّنا
بأبوَّةٍ و تعالُمٍ ... مثل الوصِيْ
يشكو الوجود اليوم من إفسادهم
أردوه في وضعٍ زَرِيْ
تشكو العقول من العمى في فهمهمْ
تشكو النُّفوس من القذى في طبعهمْ
تشكو الحضارةُ والمعارفُ والمكارمُ والرُّؤى ...
من خزيِ رُبَّانٍ دَعيْ
فخذ الزِّمام بقوَّةٍ يا مسلما
وقُدِ العقول إلى الحقيقة والعدالة والسَّماحة والطَّهارة في الهدى
نوِّرْ رُؤاك ونوِّرِ الآفاق من شمسِ الهدى
أصدع بدينك في الظَّلام محرِّرا سرَّ النُّهى...
من سحرِ صهيونٍ دَنِيْ
ذاك السَّبيل إلى العلا ، والعزِّ والعيش الهنِيْ
يا مؤمنا ... يا جامعي


عبد الله ضراب
شاعر المنتدى
شاعر المنتدى

ذكر
عدد المساهمات : 1523
نقاط : 3600
تاريخ التسجيل : 11/06/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

رسالة الى عقولنا :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى