منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



صرخة العقل والروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11042014

مُساهمة 

صرخة العقل والروح




صرخة العقل والروح
عبد الله ضراب الجزائر
الى الرجل الشريف والمراة العاقلة ..
الى الذكر الذي غر بالمظاهر والأوهام ، ونسي انه عند الله هو المسئول والقوام ، فالقى بأنثاه الى مستنقعات الكسب الحرام ، التي
تعج بالفخاخ واللئام والآثام ..
الى المرأة الهاملة التي استخفها التكاثر والتفاخر والنهم ، فضر بها الوطن والدين والنشء والعرض والقيم ، وليتها عادت بشيء
، فقد تردت في مهاوي العنوسة واليبوسة والتعاسة والتهم .
***
يا قارئا كلِمي قد كظَّني الكلِمُ = اصبر على قلمٍ أزرى به الألمُ
اصبر عليَّ اذا طاش اليراعُ بما = قد حلَّ في وطني فالقلب ينحطمُ
هل كلُّ ما الف الأوغاد او حمدوا = حقٌّ اليه رزين العقل يحتكمُ
فهل اذا جَحد العميانُ خالقَنا = نُلغي العقول ونَعمى كالذين عَمَوْا ؟
وهل اذا عُبِد الثالوثُ في بلدٍ = ننقادُ، او عُبد الجاموس والصَّنمُ ؟ُ
وهل اذا خَبطَ الغاوون في ظُلَمٍ = نغوى وتاسرنا في دهرنا الظُّلَمُ
وهل اذا عبث الفسَّاقُ من عمَهٍ = ننساق للعبث المخزي ونرتطمُ
وهل اذا رضي الديُّوث في اممٍ = بالعهر نتبعه والنَّهج مرتسمُ
واحسرتاه على ارضي على وطني = عاث الفساد به ، حلَّت به النِّقمُ
وا حسرتاه رجال النِّيفِ قد ذهبوا = او غُرِّروا ببريق المال فانخطمُوا
داسوا الرُّجولة في سوق الحياة فذِي = آثامُهم قممٌ اعراضهم رِمَمُ
واحسرتاه على جيل ننشِّئُه = الشُّرْهُ ديدنهُ والفسق والصَّممُ
*******
اصل المفاسد من انثى مسيَّبةِ = أودى بها خلُقُ الكفار والوَهَمُ
ويح الضَّعيفة في غاب الذِّئاب فكم = بالمغريات وحبِّ المال تنهزمُ
بنتُ الشَّوارع ضرٌّ لا علاج له = في رأسها القشُّ والأوهام والسَّقمُ
الجهلُ آيتُها والغدرُ رايتُها = والفخرُ غايتها والشُّرْهُ والنَّهَمُ
الغربُ قدوتها والجسم عدَّتُها = في كلِّ شرٍّ مع الشيطان تنسجمُ
لمَّا تعالت على حكم الاله غدتْ = رخيصة القدر بالأثمان تُستلَمُ
في الليل في الظهر في الاحراش سائبة ٌ = قلب المحسَّة من بلواه ينقسمُ
تندسُّ في زحمة الطرقان لاهثة ً = بالعاهر الملتاث بالنذل تصطدمُ
لكنَّها عجبا بالبؤس فارحة ٌ = من اجل فِلْسٍ تهدُّ العرض تنهدمُ
هي الغريقة في بلوى تحرُّرها = ما ذاق مأساتها الوُصفانُ والخدمُ
إن المدير وربَّ الشغل مالكُها = لابدَّ ان طُلبت تدنو وتبتسمُ
لابدَّ من طاعة المسؤول مُذعنة ً = والبابُ موصدة ٌوالسِّرُ يُكتتمُ
لابدَّ .. انَّ بديل العرض ترقية ٌ = في الوحلِ في حمْأة الاطماع ترتطمُ
إن غاظها الزوج في وكر المبيت سعت = للربِّ من زوجها المخدوع تنتقمُ
فرَّت من البيت للاطماع فانهدمت = بها المنازل والأجيال والقيَمُ
البيتُ ان فلتت منه النساء غدا = كالضِّرس منتفخا اودى به ورَمُ
فكلَّما اتَّسعت في الفكِّ رُقعته = شقَّ الغذاء وزاد القيح والألمُ
ويلٌ لمجتمعٍ طاش الاناث به = العهرُ ينخره والضرُّ والجرمُ
ويلُ الطفولة من امٍّ موظَّفة = يوم الولادة رغم الوحي تنفطمُ
تُرمى من الحضن في إهمال حاضنة ٍ= تنحلُّ من ضرر الحرمان تنفصمُ
أيُعذلُ النَّشءُ إن لجَّ الضَّياع بهمْ = فعاملوا الامَّ بالهجران او حرَموا
من تزرع السُّوء تشقى في مرارته = كم عذَّب الله بالمظلوم من ظلموا
عقَّقت ابنك بالإهمال فارتقبي = شرَّ العقوق وشعرُ الرَّاس منثغمُ
لقد تحرَّرت لكن من فضائلنا = فعافك الفحلُ والأبناءُ والشِّيمُ
ضيَّقتِ خارطة الأرزاق فانخفضتْ = هامُ الرِّجالِ فكم ذلُّوا وكم سئِموا
زاحمتِ فحلك في درب الرِّجال فذا = الى العروبة والإجرام يحتكمُ
تزوَّجي المال إن افلست من رجلً = فالحالمون ببنت الشارع انعدموا
او فاشتري ذكرا مُسترذلا نَهِماً = اذ لا يريدك الا التَّافه النَّهمُ
مصيرُك الخزي يا رعناء فانتبهي = مصيرُك العار والإفلاس والنَّدمُ
الدَّاء من طمع الذكران قد رُكبوا = يُشفَى الإناث من الأوهام لو حَسَمُوا
يا ايُّها الذَّكرُ المُزجى بزوجته = على أرُومَتِه الأطفال والحُزَمُ
ينقاد مغتبطا يزهو بقامته = كأنَّه جملٌ يلهو به قزَمُ
تلهيه عن شرف الأجداد مِعلَفة ٌ = بالشُّرْه للعلَف المسموم يلتهمُ
ما قال أسألها يوما فكيف؟ ومن؟ = ما قَضَّ مضجَعه من بُعدها العُتَمُ
ما ضاق خاطره ممن يلامسها = او من يُعافِسُها ، كأنه صنمُ
النِّيفُ افضلُ من حِرِّيفِ هاملة ٍ= اسمع لما ذكرت في عُرفنا الحِكَمُ
يا راهن العرض بالدنيا التي كسبت = ما غُرَّ بالوهم إلا تافهٌ فَدِمُ
أتذبحُ الدِّين في أحضان فانية ٍ= فالعيش باللَّحْدِ والأكفان يُختتمُ
ماذا كسبت ولو حزت الدُّنا فَرَضاً = قد ضاع عرضُك والأولاد والذِّمَمُ
*******
نعمَ النِّساء التي قرَّت بمسكنها = لله تخبت بالإسلام تعتصمُ
كالكنزِ تُحفظ من ريبٍ ومن دنسٍ = في سبحة الفطرة المطهار تنتظمُ
مليكة الدَّار تاج العزِّ زينتها = تُحمى ، تُحبُّ ، تنال الأجر ، تُحترمُ
نبعُ الحنان وحضن الطفل صائنة ٌ = للعرض والجيل بالأخلاق تلتزم ُ
وتشكر الله ثم الزوج قانعة ٌ= بالصبر والرِّفق والإحسان تتَّسم ُ
خير الديار التي قرَّ النساء بها = فالعرض ممتنع ٌ والشَّمل ملتئمُ
بمثلهنَّ فقط أرض الفدا انتصرتْ = بمثلهن جنود الكفر قد صُدِموا
سل الحقائق في أرض الجزائر كم = صدَّت مُحجَّبة بالطُّهر من هَجمُوا
ربَّت بطيبتها الأجيال فاعتصمت = بالدِّين صادقة ًما غالها وَهَمُ
كم كوَّنت وبنت ، كم ألهمت وهدت = فالأمُّ مدرسة تعلو بها الأممُ
بنت الجزائر كانت كالملاك تقى = الصون ديدنها والصِّدق والكرمُ
لكنَّها رضعت بعد التَّحرُّر من = سمِّ الذين غووا من طهرها انتقموا
سمِّ الذين غدوا للحاقدين يدا = انَّ الذين غووا هم الذئاب هُمُو
نادوا بعصرنة العري مظهرها = والعهر مرتعها والغاية العدم
قد اضمروا لبلاد الذكر هاوية ً= ها قد أتت علنا بالفعل ما كتموا
قد خطَّطوا لاجتثاث الطهر من وطني = ها قد قفا أسفا في الدَّهر ما رسموا
هل التَّقدم يا اهل العقول خنا ؟ = هل الحضارة ان تُسترذل الأممُ ؟
هل التَّحرُّر ان يزجى النساء الى = سوق النَّخاسة والأعراض تنثلمُ ؟
هل الوظيفة رهنُ العرض في حُلُمٍ = قوامه القشُّ والأصباغ والزَّهَمُ ؟
كم سخَّروا جسد الأنثى كمصيدة ٍ= للمال في حمأة الإشهار تُرتغَمُ
قد أرخصوها وأعلوا ما يباع بها = كم نذَّلوها فما عزت وما رحِموا
هل التَّعلُّمُ للأنثى مخادنة ٌ؟ = ويح الفتاة فقد أغروا وما عصموا
هل الثقافة إغراء بفتنتها ؟ = كم في الرَّذائل ما أوحى به النَّغمُ
من للأجنَّة من قد بالحرام أتوا = من عاش مضطربا منهم ومن رُدِموا ؟
كم في الجزائر من طفل بلا نسبٍ = ويل الجزائر إن ضاعوا وان نقموا
هل الحداثة ُ غَمْطُ الحقِّ وا أسفا ؟ = هل التَّطوُّرُ أنَّ الدِّين ينعدمُ ؟
لا .. ليس كلُّ جديدٍ صالحا ابدا = لا يَلزَم الحقَّ إلا عاقلٌ فَهِمُ
إنَّ الحقيقة روح الدَّهر خالدة ٌ= ان الفضيلة لا تزري بها القَدَمُ
يا قوم إنَّ سبيل الغرب جائحة ٌ= بها تُدكُّ صروحُ العزِّ والقِمَمُ
صونوا الضّعيفات من ذئبِ البغاة فهل = الذِّئب مُؤتمن تُرعى به الغنمُ ؟
يا ايها النّاس إنَّ العيش عارية ٌ= فالمال والجاه والأعمار تنصرمُ
لا تهلكوا الدين والأعراض في شُبهٍ = تبًّا لمالٍ إذا حلَّت به التُّهمُ
إن تتَّقوا الله يرزقْكم ولو مكثتْ = في كلِّ ضائقة يزجي الرَّجا لكمو
توبوا الى المالك الرَّزَّاق تنتفعوا = بالعيش والرِّزق والأولاد فاغتنموا
*******
وَا رُبَّ مُعترضٍ : إذن سنسجنها = نصفُ الخليقة في ظلِّ الورى يَرِمُ
من يجهل الدِّين كم يشقى الوجود به = واشؤم من جهلوا الايات ما فهموا
نساؤُنا سندٌ فالدَّربُ واحدة ٌ= الله غايتنا والدَّورُ يُقتسمُ
الأمُّ راعية ٌ ترعى البيوت كما = يرعى الرجّالِ بحدِّ الكدح ما حكموا
نساؤُنا شرفٌ يسعى ومكرمة ٌ= لا يهمل الشَّرف الأنثى سوى بَشِمُ
نَهدي الفتاة لما من أجله خُلقتْ = تُصانُ من شَرَكٍ حبَّاتهِ الزَّخَمُ
بالعلم بالخلق الدِّيني ِّنعصمُها = بالصَّون يبطل في الأيَّام ما رسموا
ولتترك البيت في علم ينوِّرها = إن جانب العلمُ ما جارت به النُّظُمُ
ولتسعَ في الأرض إن صانت أنوثتها = وصانت النسل لم تعبث به القدَمُ
تُغنى النِّساء عن التَّهويم في قذَرٍ = أين الوليُّ وأين الزَّوج والرَّحمُ ؟
أين الحكومة من حفظ الرّعية في = عيشٍ تفاقم في البؤس والرَّغمُ ؟
ليس اكتفاءُ أمات الله نافلة ً= بل حقَّهنَّ به للشَّرع يُحتكمُ
يا ايها النَّاس شاع العهرُ فانتبهوا = فرُّوا إلى الله شدُّوا الحبل واعتصموا
لكم كتاب هدى الله أنزله = يهدي الى شرف الدَّارين فالتزموا
إن غاظكم كلِمي أو ضرَّكم قلَمي = خونوا الشَّريعة يوم الدِّين نختصمُ


عبد الله ضراب
شاعر المنتدى
شاعر المنتدى

ذكر
عدد المساهمات : 1529
نقاط : 3614
تاريخ التسجيل : 11/06/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

صرخة العقل والروح :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى