منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



ليبيا إلى أين؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليبيا إلى أين؟

مُساهمة من طرف خليفة في الأربعاء مارس 22, 2017 11:46 pm

ليبيا إلى أين  ؟؟؟وصف   احد كتًاب فبراير  ما يحدث على مسرح الحياة  الليبية منذ فبراير  وصفا دقيقا  واعترف  ان كل ما جرى ويجري  قد أتى عمٌا تبقٌى  من تلك  الدولة  الجماهيرية ..نعم كانت هناك   دولة بما لها وما عليها كسائر دول هذا العصر بل ربما تجاوزت كثيرا منها  دون استئذان في مسألة عدٌت تمرٌدا  أو مروقا   عما  وصف  بالنظام العالمي  الجديد بما له...وهوقليل وماعليه..وهوالكثير فهو النظام  الذي كرٌس سياسات  الهيمنة وإلغاء الآخر -  ومن لم يكن معه   فهو  ضده- قاعدة  للتعامل بين  الدول    والجماعات البشرية ..لذالك كان لابد  من تطويع  هذا  النظام  المارق ! وإجباره على  الرضوخ  والامتثال لكل الوصفات  دون  اعتراض ..ولمٌا كان  من غير الممكن لأي  دولة لها  سيادة فعلية على إقليمها  وتحترم  شعبها أن  تقبل  به ولمٌا كان هذا السلوك يعد  خروجا  على الشرعية  الدولية ! وهي  هنا  مجموعة  الدول المنتصرة  في الحرب العالمية   الثانية   والمكوٌنة  لمجلس الأمن الدولي  الذي   وضع ضمن مهامٌه  الدفاع عن  المدنيين الذين  تضطهدهم   حكومات  بلادهم   وهو امر كان من السهل  إشاعته ضد   الجماهيرية العظمى انذاك  فهو النظام  المتٌهم  اصلا بالمروق على النظام العالمي  الجديد وانتهاك  حقوق الانسان!  وهو  أمر  فضلا عماكانت تروٌج له الآلة   الإعلامية المعادية  الغربية  والرجعيةالعربية المجنٌدة خصيصا لهذه الغاية -يحتاج الى ايجاد  احد  أمرين  1-صناعة معارضة ليبية  في الخارج تتولى الاجهزة الغربية المختصة تنظيمها ورعايتهاوحضانتها   وتدريبها وإعدادها   تمهيدا لاستلام الحكم  في بلادها ..ويأتي  الدكتور! محمد   المقريف وعلي زيدان  وغيرهما من  الاوائل   الذين تم تجنيدهما حينما كانا مسؤلين في سفارتنا بدولة  الهند ومن هناك كانت البداية لأداء هذه   المهمٌة   ونعلم جميعا كيف  وصل  هؤلاء في 17 -فبراير2011 ..أمٌا -الامر الثاني- فهو  تمهيد   الميدان  وتهيئة   الارضية  والمناخ   لبذر بذور   الشقاق   والريبة في  سياسات  النظام  القائم تجاه  قطاعات بعينها  - اجتماعية   او  مهنية   او  شبابية او  غيرها   والتي قد تكون  قد تعرض بعضها  لإهمال   غالبا ما يكون غير مقصود  بقدر ما هو بالمطلق غير متعمٌد  وفي هذه  الحال  فإنٌ ذالك  يأتي في إطار دور  ما يطلق عليهم  صفة  الطابور الخامس   وهم  المنتقون  بعناية  فائقة   فقد  نجد من بينهم  كل ذي  شأن  في  وسطه  الاجتماعي  او المهني  او غيره  لكن  اكثر الفئات   المرشٌحة  لأداء هذا الدور بعض الذين اعلنوا   انشقاقهم والتحقوا بزملائهم  في  الخارج وبعضهم كان في مواقع  حسًاسة ومفصلية -موسى كوسه  وكلب الحراسة  نوري المسماري  وسواهما - نماذج  للتمثيل  لا الحصر- و الفاشيون العسكريون والمرتشون من بعض  القوى  الامنية -عبد الفتاح   يونس  وخليفة حفتر-  نموذج  اخر - فضلا عن بعض التجار والجواسيس والسماسرة  والمقاولين وسائر البورجوازيين   الذين  طبقت بشأن بعض أنشطتهم   بعض  القرارات الاشتراكية في إطارإعادة تنظيم   الملكية ووسائل الانتاج   لصالح  الشعب الليبي وفي موضع آخر يعيد كاتب  فبراير السؤال بصيغة  اخرى...إذن : ما هو الحل الذى يُخرجنا من هذا المأزق اللعين الذى وضعنا فيه ؟  والحق انٌه قد  أجاد في توصيف  الحالة   الليبية بعد   17 فبرايررغم  انه نأى بنفسه  عن ذكر الحل   الذي  أقسم  انه يعرفه كما أمسى اغلب الليبيين يدركونه جيدا  غير ان ٌ البعض لاتزال به مكابرة  وجاهلية والبعض مصرٌعلى الاعتزاز  بإثم   نرى بعضهم هذه الايام   يقدٌمون -كناشطين  سياسيين ومحلًلين  ضيوفا أو متطفٌلين على بعض  القنوات  الفضائية   النفًاثة  في  العقد   وحمًالة الحطب وعود على  بدء:- فإنًه.من المضحكات المبكيات في آن  معا حين  يقوم  صاحبنا  -كاتب فبراير- ذاك  بإسداء النصح لأهلنا في بنغازي.  في معرض  تعليقة على الاحداث  المأساوية  الدائرة  هناك -بالقول :- لو أنًهم - أي سكًان  بنغازي - امام هذا الواقع   المتردي  والذي يزداد   سوءا - لوأنًهم-  قسٌموا  انفسهم   الى جماعات مسلٌحة   .....الخ . وربما اخذ  بعضهم  بنصيحته- وهنايطيب لنا  ان نهمس في  أذنه  وسواه  من كتٌاب  فبراير....  بدلا من ذالك  كان عليهم دعوة  أهل بنغازي وسائر المدن الليبية  التي  تشهد   احداثا  مماثلة  الى تنظيم انفسهم  وتوجيه  شبابهم  وبعضهم إن لم يكونوا جميعا  مدرًبين على حمل السلاح  واستعماله كونهم مخرجات لنظام  التدريب العسكري  العام او الخدمة الوطنية  او الحرس  الثوري  او  الحرس  الجماهيري  والتشكيلات   الثورية  المقاتلة   من  الجنسين ونعلم انٌ ذالك كله كان في إطار بناء القوة  الذاتية للشعب الليبي  المسلٌح في العهد الجماهيري المغدور- وكان يمكن أن  توجٌه الدعوة   لسكان بنغازي وسواها  الى التوجٌه لمراكز  الأمن والشرطة لإحياء برنامج   الامن الشعبي المحلي وبذالك يتمكٌن اهل بنغازي وسائر المدن  من الدفاع عن انفسهم  وحفظ أمنهم   .          
بأنفسهم  فالشعب المسلٌح  غير قابل للهزيمة  او الاختراق وهو الحل الذي لامفر من تطبيقه ليس في بنغازي فقط ولكن في انحاء ليبيا  ....نعم  سيحاول امراء الميليشيات الخارجة عن القانون   وجماعات اخرى باتت مكشوفة  للجميع  سيحاولون عرقلة اي مبادرة  شعبية    ولكنهم بالاصرار الشعبي وبالحكم الشعبي  حتما سيفشلون وسيسلٌمون في النهاية  بالامر الواقع..انتهى.

خليفة
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد المساهمات : 12
نقاط : 34
تاريخ التسجيل : 11/03/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ليبيا إلى أين؟

مُساهمة من طرف larbi في الخميس مارس 23, 2017 12:47 am

اهلا بي اخونا خليفة في منتدى الاحرار و اتمنى لك التوفيق
سارد بهذا التعليق
السؤال ليس لليبيون لأنهم يعرفون الإجابة جيدا .
 لكن الصحيفة المصرية توجه سؤالها للعرب ؟

avatar
larbi
المراقب العام
المراقب العام

ذكر
عدد المساهمات : 30063
نقاط : 61681
تاريخ التسجيل : 04/05/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى