منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



من أنتم ؟؟ .. ياقادة قد أضحكت الامم من جاهلهم .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من أنتم ؟؟ .. ياقادة قد أضحكت الامم من جاهلهم .

مُساهمة من طرف محسن الاخضر في الأحد أبريل 09, 2017 5:59 pm



يخرج علينا أغبى أغبياء العالم المتطور ويعتقودون أنفسهم أذكى اذكياء العالم ويقولون له " أولى أولوياتنا محاربة تنظيم الدولة الاسلامية " التابعة للمخابرات الاسرائيلية .
لتذكروا .. ياسادة ومن أنتم ؟؟ .. " فرسان مالطا أو فرسان يوحنا، فرقة عسكرية صليبية، أو جماعة دينية صليبية محاربة ساهمت بشكل بارز في الحروب الصليبية، أقامت بجزيرة رودوس ثم احتلت طرابلس في ليبيا[iii].
وحسب موقع تايمز أونلاين: "تنظيم فرسان مالطا هو هيئة كاثوليكية ثرية تعود في أصولها إلى الحروب الصليبية[iv].
فرسان مالطا كما يراهم بيل كوبر[v]
"فرسان مالطا هم تنظيم عالمي تتم حياكة شبكاته في عالم الأعمال، والمصارف، والسياسة، والاستخبارات، والدين، والثقافة، والقانون، وعالم المفكرين، والسي آي إيه، ووكالة المعلومات الأمريكية، والأمم المتحدة، وتنظيمات عالمية كبيرة أخرى.
أما ألبرت ج ماكي Albert G. Mackey [vi] فيرى
" أن هذا التنظيم، الذي أطلق عليه العديد من الأسماء خلال تاريخه الممتد ومنها الفرسان الإسبرتيين، Knights Hospitalers، فرسان يوحنا John of Jerusalem، فرسان رودوس Knights of Rhodes واستقر الرأي في النهاية على "فرسان مالطا Knights of Malta,، هو في الواقع أهم تنظيم عسكري ديني من تنظيمات الفرسان التي ظهرت إلى حيّز الوجود خلال الحرب الصليبية، وأن نشأة هذا التنظيم تعود إلى تنظيم ديني خيري "هوسبيتاليي بيت المقدس" أسسه تجار متدينون من مدينة "أمالفي" Amalfi عام 1048 لمساعدة الحجاج اللاتين الفقراء" .
ويعرفهم آخرون: فرسان مالطا هم ميليشيا البابا، قد أقسموا قسم الدم على الطاعة التامة للبابا، باعتباره الرئيس الأعلى للفاتيكان ، وهو أيضاً رأس قوة وطنية غريبة. افتراضياً، هذه المجموعة لا علاقة لها بالمذهب الكاثوليكي كديانة، ولكن لها كل العلاقة بكونها واحدة من "التنظيمات الأربع" الرئيسية التي تخدم نظام السيادة العالمية، وهي: الماسونية البريطانية، الماسونية الفرنسية، الصهيونية العالمية، والفاتيكان[vii].
وعن الموسوعة الماسونية والعلوم المتفرعة عنها.. بقلم ألبرت ج. ماكي الحائز على الدرجة الثالثة والثلاثون من الماسونية Albert G. Mackey, M.D., Thirty-Third Degree ، المجلد الأول، من منشورات شركة التاريخ الماسوني، شيكاغو، نيويورك ولندن 1925 صفحة 392 – 95:
- "هذا التنظيم، الذي اكتسب على مدار التاريخ عدداً من الأسماء: الفرسان الهوسبيتاليين، فرسان القديس يوحنا قديس القدس، فرسان رودس، انتهاء بفرسان مالطا، كان أحد أهم تنظيمات الفرسان التي تجمع الصفتين العسكرية والدينية، والتي ظهرت إلى حيز الوجود خلال الحروب الصليبية التي شُنت لاستعادة الأراضي المقدسة ...
- "كانت بنية التنظيم في أيامه الذهبية معقدة إلى حد كبير، جزء من هذا التعقيد يتعلق بمشاركة شخصيات ملكية وجمهورية. يرأس المجموعة سيداً أعظم، ولكن بالرغم من سلطاته المطلقة، إلا أنه يبقى تحت سيطرة General Chapter ..."
- " تمنح درجة فارس مالطي في الولايات المتحدة تحت رئاسة فرسان المعبد. هناك طقس يرافق ترسيم الفارس (درجة فارس مالطا)، إلا أن قلائل جداً هم الذين يبلغونها، وبشكل عام لا يكون هذا إلا بعد أن يتم ترسيم المرشح عضواً في فرسان المعبد ..." [viii].
والمؤكد أنهم كما يدل عليهم اسمهم: تنظيم عسكري، يعمل خلف واجهة الأعمال الخيرية، له تاريخه وأهدافه.
وعلى أرض الواقع: هو نظام عسكري ذو سيادة مستقلة " دولة بلا أرض/ لها تمثيل في الأمم المتحدة، مما يعني أنها تتمتع بغطاء دولي وأممي، وامتيازات دبلوماسية، تتواجد هيئاتها دائماً وأبداً في كل مناطق العالم الملتهبة والتي تعاني من عدم الاستقرار.. !!!
- الرئيس الماسوني السابق للتنظيم الأمير البريطاني أندروبيرتي (1988- 2008) :
أندرو ميلفباي بيريتي Andrew Willoughby Bertie من مواليد لندن 15/5/1929، وينحدر من القبائل الانجلو ساكسونية القديمة.
تخرج في جامعة اكسفورد، متخصص بالتاريخ الحديث للكنائس المسيحية وحاصل من جامعة لندن على شهادة عليا بالدراسات الشرقية والأفريقية.
خدم في الجيش البريطاني للفترة (1948 - 1950)، ضمن صفوف الحرس الاسكتلندي. والتحق بصفوف (فرسان مالطا) عام 1956 ، وحصل على الحزام الأسود بالجودو.
تم انتخابه رئيسا للحكومة مدى الحياة عام 1988، وكان أول بريطانى يرأس المنظمة منذ عام 1277، كما أنه الرئيس الثامن والسبعون للمنظمة منذ تأسيسها، يساعده أربعة من كبار المسئولين ويحمل رتبة كاردينال.
كان يرأس مجلسًا يتألف من ستة وعشرين فارسًا يساعدونه على تسيير شئون المنظمة وتدعمه أمريكا بقوة، وهوينحدر من سلالة ماري ستيورت Mary Stuart (ماري ملكةالاسكتلنديين)، وهذا ما يضعه وبقوة في السيناريو التاريخي لأخوية سيون[iv]. .. توفي في شهر شباط من عام 2008 م .
- الرئيس الماسوني الحالي ماثيو فيستنغ Matthew Festing:
تم انتخابه رئيساً للتنظيم في الحادي عشر من شهر آذار 2008 بعد وفاة سلفه آندرو بيرتي Andrew W.N. Bertie، وهو خبير في الأدب والتاريخ الإنجليزي.
ينحدر فستنغ، الإنجليزي المولد، من سلالة آدريان فورتسكيو المبارك of Blessed Adrian Fortescue - جده الأكبر - فارس مالطي استشهد في القرن السادس عشر.
البابا بيندكت يبارك الرئيس الأعظم الجديد ماثيو فيستنغ
في انتخابات سريعة وسرية انتخب فرسان مالطا الرئيس التاسع والسبعون لتنظيمهم، وبهذا يكون الرجل الإنجليزي الثاني الذي يشغل هذا المنصب منذ تأسيس التنظيم (القرن الحادي عشر) بعد سلفه الماسوني أندرو بيرتي، وسيحمل لقب "صاحب السمو أو النيافة" حتى آخر حياته.
انضم فيستنغ إلى فرسان مالطا (عبدة الشيطان - الماشونية)عام 1977، وفي عام 1977 أقسم الأيمان الدينية ليصبح فارساً " professed" راهباً أو معتمداً أو منذوراً ، وكرئيس للأخوية في إنكلترا، نظم فيستنغ العديد من البعثات الإنسانية لكل من لبنان وكوسوفو ، وترأس وفود التنظيم للحج مع المرضى لمحج الفرسان في لوردس Lourdes .
وقد صرح السيد الأعظم الجديد أنه سيتابع مسيرة سلفه الذي يشهد له بتوسيع النشاط الخيري والدبلوماسي إلى حد كبير، ومن نافلة القول أن البابا بندكت السادس عشر Pope Benedict XVI أُعلم عن انتخاب فستينغ قبل الإعلان عنه إلى العالم.
أعضاء التنظيم:
الملكة إليزابيث Queen Elizabeth II ). ملكة بريطانيا
بريسكوت بوش Prescott Bush (12). وهو جد الرئيس الأمريكي (جورج بوش الأب)
توني بلير Tony Blair ). رئيس وزراء بريطانيا السابق
تيد كيندي Ted Kennedy ). شقيق الرئيس الأمريكي الأسبق (جون كيندي) وهوسيناتور سابق في مجلس الشيوخ الأمريكي
ديفد روكفلر David Rockefeller ). وهو من أغنى رجال العالم
جوزيف كيندي Joseph Kennedy ). سيناتور أمريكي. والشقيق الثاني للرئيس جون كندي
رونالد ريغان Ronald Reagan ). الرئيس الأمريكي الأسبق
خوان كارلوس Juan Carlos ).الملك الحالي لاسبانيا
جورج بوش الابن George H.W Bush ). الرئيس الأمريكي السابق
فاليري جيسكار ديستان Giscard d'Estaing ). الرئيس الفرنسي الأسبق
ايرك برنس Erik Prince. مؤسس منظمة (بلاك ووتر)
(Black water جوزيف شميتز Joseph Schmitz ). وهو المفتش العام السابق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون), برتبة جنرال متقاعد.
جيفري فيلتمان – سكرتير الحالي للأمم المتحدة وامينها العام الحقيقي .
- تنظيم غارتر The Order of the Garter:
يشكّل تنظيم غارتر النواة الداخلية السرية لتنظيم القديس يوحنا، وهوالجزء البريطاني من فرسان مالطا، أعضاؤه من النخبة. أنشئ نظام الغارتر عام 1348 في عهد الملك إدوارد الثالث، ويعتبر الغارتر أقدم وأعرق نظام فرسان إنجليزي وأحد مراتب الشرف القليلة التي يحق للملكة أن تهديها دون موافقة رئيس الوزراء.
• فرسان غارتر Knights of the Garter هم قادة جمعية الثلاثمائة (300 the committee of 300.)
• تنظيم الغارتر هو نواة جمعية الثلاثمائة (aka Olympians)
• الملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II هي قائدة التنظيم.
• معظم أعضاء التنظيم – إن لم نقل جميعهم – من أفراد العائلة المالكة البريطانية مع العديد من نبلاء المملكة بما فيهم اللورد روتشيلد Lord Rothschild ، بالإضافة إلى عدد من النبلاء الأوربيين، وعدد كبير من أثرياء أوربا وأمريكا.
• يحتوي التنظيم على 1000 عضو ملكي و24 عضو غير ملكي، يتم انتقائهم بشكل شخصي من قبل الملكة إليزابيت الثانية ملكة إنكلترا،ويعتبر هذا الانتقاء كمكافأة لخدمة جليلة أو إنجاز مهم أداها/ أداه الفرد المنتقى للتنظيم.
• هذه النخبة تدير أعمالاً على جميع المستويات، وخاصة النفط، والصناعة المصرفية.
• أصبح جورج بوش فارساً مرسّماً في العشرين من كانون الأول من عام 1993 بعد أن رسّمته الملكة إليزبيث فارس الصليب الكبير في تنظيم باث (Bath)[ii]، وكان هذا مكافاة له على قيادته لحرب الخليج عندما أرسل الجنود الأمريكان ليموتوا في سبيل التاج البريطاني ومصالحه النفطية في الكويت.
• كما مُنح أيضاً كل من كولن باول، والجنرال نورمان شفارتزكوبف لقب فارس ولكن من مستويات أقل.
• يجدر بالذكر أن اللورد بيتر كارينغتون، وهو عضو في التنظيم الشيطاني "أوسيريز Osiris " وتنظيمات شيطانية أخرى، هو فارساً من فرسان الغارتر.
• تنظيم الغارتر هو التنظيم الأب للماسونية، فعندما يصل الفرد للدرجة الثالثة والثلاثين من درجات الماسونية يقسم قسم الطاعة للتنظيم وبالتالي للأمير تشارلز. [iii]
Queen_elizabeth_order_of_the_garter
الصف الثالث في الصورة: اللورد إيندغ، دوق أبركون، لورد آشبرتون، محافظ ويندسور، السير إدموند هيلاري، كاهن و prelate The Bishop of Winchester وينشستر، الوزير هوبرت تشيسير، السير ويليام غلادستون والسير أنتوني أكلاند.
الصف الثاني: النبيل Page of Honour جون بوز ليون، العصا السوداء السير مايكل ويلكوكس، السير إدوارد هيث، دوق ديفونشاير، لورد سينزبري بريستون كاندوفر، دوق ويلنغتون، المستشار لورد كارينغتون، لورد ريتشاردسون، لورد كينغستون، السيدة تاتشر، بيتر غوين جونز، Page of Honour لورد كارنيجي.
الصف الأول: من اليسار إلى اليمين: دوق غارفتون، ملك إسبانيا، ملكة الدنمارك، دوق غلوسستر، الأميرة الملكية ، دوق إيدنبرغ، الملكة إليزابيت، أمير ويلز، ، دوق كنت، جين دوق لوكسمبرغ الكبير، ملكة هولندا، وملك النرويج[iv].
وكما هو اللورد بيتر كارينغتون Lord Peter Carrington ، فإن اللورد بالمرستون هو مثال آخر من التاريخ عن فارس شيطاني مثال الفساد من غارتر.[v]
Prince_William_and_Prince_Charles_at_Order_of_the_Garter_Ceremony_Procession
تم منح الأمير وليام Prince William لقب الشرف الملكي الأول عندما رسّمته الملكة فارس من فرسان الغارتر.
"سيصبح الأمير وليام، الفارس الألف في السجل وينضم إلى جده، دوق أدنبره ووالده الأمير تشارلز. هناك أيضاً 24 من أعضاء التنظيم ممن منحوا مرتبة الشرف لقاء المساهمة بطريقة فعالة معينة في الحياة الوطنية، أو أداء خدمات شخصية للتنظيم السيادي بذاته.
تم تأسيس مجتمع الحجاج عام 1902، وهو جمعية بريطانية – أمريكية تم تأسيسها كما قال الرئيس الأمريكي السابق جوزيف شوات Joseph Choate للتعبير عن حسن النوايا، حسن الصحبة، والأمن الأبدي بين الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى. هي باختصار تجمع أقطاب المال والأعمال والصحافة والسياسة في العالم. حسب ويكيبيديا فإن
رئيس الهيئة: الملكة إليزابيث الثانية.
Official Pilgrims logo. "Hic et Ubique" means "here and everywhere", apparently a reference to the idea that the United States and Great Britain should stand together side by side everywhere. The eagle represents the United States; the lion Great Britain
الشعار الرسمي لحجاج. العبارة اللاتينية تعني "هنا وفي كل مكان" ، وهي تشير إلى الفكرة من المجتمع وهي أن الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى يجب أن تقفان جنبا إلى جنب في كل مكان. النسر يمثل الولايات المتحدة والأسد يمثل بريطانيا العظمى.
سأفرد لمجتمع الحجاج إن شاء الله بحثا خاصا لما له من أهمية.
العلاقات الدولية مع فرسان مالطه: ██ علاقات دبلوماسية ██ علاقات أخرى
أسلفنا أن سموم تتمتع بعلاقات دبلوماسية في أكثر من 100 بلد في العالم، وأنها مراقب دائم في الأمم المتحدة، إضافة إلى عضويتها في كل من اليونسكو UNESCO، UNHCR، UNHCHR، UNIDO، IAEA، WHO، WFP.
للتنظيم وفود أو ممثلين في عدد كبير من التنظيمات العالمية بما فيها:
ü المجلس الأوربي في ستراسبورغ؛
ü المصرف الأمريكي للتطوير IDB في واشنطن،
ü الجمعية الدولية قانون الإصلاحي Humanitarian Law في جنيف،
ü الجمعية الدولية لتوحيد القانون الخاص UNIDROIT في روما،
ü الجمعية الدولية للطب العسكري ICMM في بروكسل،
ü الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر في جنيف؛
ü الجمعية الدولية للصليب الأحمر ICRC في جنيف؛
ü التنظيم الدولي للهجرة ICM في جنيف ؛
ü والاتحاد اللاتيني في سانتو دومينيكو وباريس[i].
وعندما نعرف أن منظمة الصليب الأحمرجزء أساسي من فعالياتهم "الإنسانية"، نستطيع بسهولة تفسير تورط هذه المنظمة في عدد من الممارسات السيئة التي بات من الصعب إخفاؤها في المناطق الملتهبة في العالم وتستره على المذابح التي تتعرض له شعوب العالم على يد أصحاب "القوة المفرطة"[ii] .
في هذا الصدد نقرأ في مجلة التايم: "إحدى الحالات الشاذة في العالم هي نظام الفاتيكان الروماني الكاثوليكي العسكري العلماني الديني المعروف باسم فرسان مالطا، وهو تنظيم متخصص في الإغاثة الطبية الحديثة من خلال الصليب الأحمر ولها أسطولا من طائرات الإسعاف على قاعدته في إيطاليا. فئتان من فئات التنظيم الثلاث مفتوحتان فقط لطبقة النبلاء"[iii].
المبادئ التي أطلقها البابا جون بول الثاني ويعمل عليها البابا بنديكت:
1. إنهاء حكم الولايات المتحدة على البلدان الأخرى.
2. إنهاء حقوق الملكية المطلقة.
3. إنهاء جميع حقوق التسلح.
4. النظام الاقتصادي العالمي الجديد.
5. إعادة تقسيم الثروة والأعمال.
6. دعوة بلدان العالم لتعزيز الثقة بالأمم المتحدة.
7. نزع السلاح بشكل تام .
8. الترويج للأمم المتحدة United Nations على أنها الأمل في سلام العالم.
9. الترويج لليونسكو UNESCO ، اليد الحديدية للأمم المتحدة في مجال الثقافة والتعليم.
10. الترويج لمبدأ التواقف interdependence (تداخل المصالح وهو عكس الاستقلالية أو الاكتفاء الذاتي.
11. دعم الاعتراف بالأب الأعلى بيير تيلهارد دو كاردين[i]Pierre Teilhard de Chardin كاهن المذهب الإنساني humanism وهو مذهب يقول بأن حاجات الإنسان الروحية والعاطفية يمكن إشباعها دون اتباع أي دين أوالانتماء لأي رب!
12. دعم الاعتقاد بأن المبدأ الاقتصادي للمسيحية التقليدية أو المذهب الاجتماعي الكاثوليكي هو مبدأ الشيوعية Communism.
13. الترويج للبابا على أنه الوسيط الأفضل بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي (سابقاً).
لا يهم ما هو الدين الذي ينتمي إليه عضو التنظيم، طالما أنه أقسم قسم الدم blood oath على الامتثال المطلق للقيادة السياسية للفتيكان، فهذا كفيل بأن يجعله خادماً مطيعاً لتنفيذ تطلعات وأهداف تلك القيادة ، يدفع حياته ثمناً... ودون تردد... الولاء الأول للفاتيكان، وكل ما سوى ذلك... لا قيمة له!
وإذاً كيف يكون الفرد مخلصاً لوطنه وقد أقسم قسم الدم للولاء إلى البابا؟

يقول بيل كوبر: "يمكنك الآن أن تلمس كيف بدأت الغراس تؤت ثمارها: فالعضوية في فرسان مالطا تستلزم الطاعة التامة لفرد واحد يرأس التنظيم وتنتهي إلى البابا. لذلك فإن سفير الولايات المتحدة، كونه عضو في فرسان مالطا يواجه تضارباً في المصالح، فلماذا يتم تجاهل هذه الحقيقة؟ لقد عيّن الرئيس بوش الفارس المالطي توماس ميلدي Thomas Melledy كسفير لاحق للفاتيكان[ii]"
يوجد في الولايات المتحدة ثلاثة جمعيات منفصلة تندرج كلها تحت مظلة S.M.O.M (التنظيم السيادي لفرسان مالطا)، وكل منها تطور بشكل مختلف عن الآخر. هذه الجمعيات هي:
1- الجمعية الأمريكية
2- الجمعية الغربية
3- والجمعية الفيدرالية
الجمعيات الثلاث تعمل لهدف واحد .
وبالرغم من أن خصائص هذه الجمعيات تتبع الجمعيات خارج الولايات المتحدة في مجملها، إلأ أن فرسان الولايات المتحدة يتفردون بخاصية تميزهم عن فرسان أوربا، وهي أن معظم أعضاء التنظيم في الولايات المتحدة هم من طبقة أصحاب النيافة من فرسان وسيدات مالطا (وهي الطبقة الوحيدة
التي لا يشترط فيها تسلسل النسب ولا تحتاج إلى دليل على نبالتها).
أما بالنسبة لأعضاء الطبقات النبيلة في التنظيم، وهم الفئات التي تضم فرسان العدل والقساوسة الكنسيين (الذين أقسموا أيمان الرهبانية الثلاث)، وفرسان وسيدات الطاعة (الذين تعهدوا بالجهاد من أجل الكمال الكنسي بما يتوافق مع روح التنظيم)، بالإضافة إلى الفئات الأربعة الأولى من الطبقة الثالثة، هذه الفئات كلها يجب أن تكون من سلالة نبيلة.
الأفراد الذين يقبلون دون شرط النبالة، هم عادة ما يكونون من أصحاب النفوذ والثروات الكبيرة في البلد الذي يقيمون فيها، وهذا ينطبق تماماً على فرسان أمريكا والذين يرجح أن يكونوا أكبر بكثير من إخوانهم الأوربيين[ii].
في عام 1941 أصبح سبيلمان "المخلص الأكبر" و "الناصح الروحي" للجمعية.
تمكن سبيلمان بفضل مواهبه وقدراته وعمله في الجمعية من حشد دعم النخبة من المجتمع الأمريكي بما فيهم: جون راسسكوب ، رئيس مجلس إدارة جنرال موتورز Raskob, chairman of General Motors – جون فاريل رئيس يو إس للفولاذ John Farrell, then president of U.S. Steel – جوزيف غريس رئيس شركات غريس Joseph P. Grace of W.R. Grace & Co – جوزيف كندي رجل أعمال كبير في بوسطن – جورج ماكدونالد بنسيلفانيا – وجون ريان.
في أوائل الخمسينات من القرن الماضي تمكنت الجمعية من تحقيق ريع بمليون دولار. وفي عام 1951 أصبح السيد الأعظم الأمير لودفيغو شيغي Prince Ludovico Chigi قلقاً بشأن التمويل الكبير الذي بدأ يتنامى في الجمعية...
في السنوات الثلاثين التالية استمرت الجمعية بالانتعاش والنمو عبر العالم من خلال التزايد الملحوظ في العضوية إلى أن أصبح في السنوات القليلة الماضية 1800 عضواً بينهم المئات من السيدات.
وللجمعية مراكز في كل من بوسطن، شيكاغو، فيرفيلد، كون، ومناطق أخرى من شرق الولايات المتحدة.
في عام 1989 تم الاعتراف رسمياً بالجمعية الأمريكية في الولايات المتحدة وذلك بعد أن قلّد السيد الأعظم "أندرو بيرتي" الرئيس رونالد ريغن قلادة التنظيم، وكان هذا في العشاء السنوي الذي تقيمه الجمعية، وهي المرة الأولى التي يعترف بها رئيس أمريكي بالتنظيم رسمياً. وحسب قول رئيس الجمعية في ذلك الوقت ج. بيتر غريس , J. Peter Grace : " لقد منح الرئيس هذا الوسام مكافأة له على مواقفه المعارضة للإجهاض أثناء فترة حكمه التي استمرت 8 سنوات، والتزامه بالمبادئ الكنسية ...[v]".
ومع القيادة القوية للجمعية التي يمثلها غريس ، أصبح التنظيم أكثر ارتباطاً بالسياسات الجمهورية الوطنية. وكانت النتائج واعدة، فقد استقبل جورج بوش الأب السيد الأعظم للتنظيم في البيت الأبيض عام 1991.
حالياً يوجد للتنظيم ثلاثة مراكز في الولايات المتحدة:
St. Patrick's Cathedral (New York). The Cathedral was begun in 1858
كاتدرائية القديس باتريك
معهد أسبن Aspen Institute
المعهد الملكي للعلاقات الدولية، (يطلق عليه اليوم تشاتام هاوس chatham House).
أبرشية الروم الكاثوليك الأمريكية للخدمات العسكرية هي تنظيم عسكري خاص تعود جذوره إلى عام 1917 وقد باركها البابا بيوس الثاني عشر بشكل قانوني عام 1939 لخدمة الأعضاء وغيرهم من الذين تم توظيفهم من قبل الفروع الخمسة من القوات العسكرية للولايات المتحدة (القوة الجوية والجيش، وخفر السواحل، ومشاة البحرية، و سلاح البحرية)، وللعاملين في الولايات المتحدة، إدارة صحة المحاربين القدامى ومرضاهم، والأمريكيين من موظفي الحكومة في الخارج.
في الجيوش العربية الدين = الأصولية والإرهاب والتطرف
فهل يمكننا أن نلقي عليهم ذات التهمة؟
تم إنشاء أبرشية الخدمات العسكرية، في الولايات المتحدة الأمريكية، عن طريق البابا يوحنا بولس الثاني في عام 1985 وتأسست بموجب قوانين ولاية ماريلاند لنفس العام.
الأسقف الأبرشي وراعي الابرشية هو نفسه أسقف الخدمات العسكرية، وهو حاليا تيموثي ب. بروليو، يساعده عدد من المطارنة الثانويين. يشرف هؤلاء معا على الكهنة الكاثوليك الذين يخدمون كقساوسة عسكريين في جميع أنحاء العالم. تمتد السلطة القضائية للأبرشية لتشمل جميع الممتلكات الحكومية الأمريكية داخل الولايات المتحدة وخارجها، بما في ذلك المنشآت العسكرية الأمريكية والسفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية الأخرى. وللأبرشية عدد من المكاتب في واشنطن DC.
من مظاهر الهيمنة المالية
البابا الأمريكي هو كاردينال نيويورك، أقوى كاردينالات الولايات المتحدة، هو ما يطلق عليه "الكاهن العسكري military vicar ". الكاهن العسكري هو من يرأس جميع التنظيمات العسكرية في الولايات المتحدة الأمريكية وأهمها فرسان مالطا وفرسان كولومبوس. كما أنه يترأس "الجمعية" بشكل خاص، وهل تعرفون ماهي "الجمعية"؟ هي تنظيم يتحكم كل ما يتعلق بالشحن البري، وبالأسواق التجارية، قوتها تفوق تصوراتنا، لا يسبقها في ذلك إلا فرسان مالطا. وبالطبع هؤلاء جميعاً يسيطرون على مصرف الاحتياط الفدرالي.
يسيطر الكاردينال على مصرف الاحتياط الفدرالي من خلال وزارة الخارجية Council on Foreign Relations . وزارة الخارجية إذاً تتبع الكاردينال. في أيامه، لم يكن سبيلمان نفسه عضواً فيها، ولكن كان فيها ثلاثة من ابرز أعضاء فرسان مالطا هم: هنري لوس Henry Luce ، وبيتر غريس J. Peter Grace ، و ويليام باكلي William F. Buckley .

وليام باكلي ليس فارس مالطي فحسب بل عضو أيضا في CFR، ومجموعة بيلدربرغ، سنأتي على ذكرهم إن شاء الله)
ويليام باكلي من أكبر البليونيرية الذين شاركوا في قتل كندي تماماً مثل إياكوشا Iacocca ، فارس مالطي آخر... هذان الرجلان تابعان للكاردينال "أو كونور O'Connor"[i] (1920- 2000)، ويقومان بأي شيء يطلبه منهم....
و "أو كنور" باختصار كان اسقف نيويورك تم تعيينه عام 1984 خلفا لسلفه "Terence Cooke"، وتمت ترقيته إلى كاردينال في روما. ومن خلال منصبه الجديد عمل أوكنور بجد في تكريس المذهب الكاثوليكي وتقويته في أوساط المجتمع الأمريكي، وتواجد رجاله في مراكز حساسة، وحسب مجلة نيويورك تايم أن هذا الرجل لم يكن يتردد أبدا في أن يكون مقاتلا ... ويعتبر من أقوى الرموز سواء على المستوى الروحي أو السياسي
بصمة أخرى من بصمات الفرسان في الحقل الطبي... رباط آخر بين مصالح كندي وفرسان مالطا تتمثل بالحركة الهوسبيتالية .. معهد كندي لدراسة الاستنساخ البشري، والعلوم البيولوجية (الموجود في جامعة جورج تاون اليسوعية) يساعد في تمويل الحركة الهوسبيتالية لفرسان مالطا في أمريكا. في شهر تشرين أول من عام 1978، عقد أول اجتماع سنوي للتنظيم الهوسبيتالي الوطني، وكان السيناتور إدوارد كندي أحد المتكلِّمين الرئيسيَين في هذا الاجتماع.

إلى الامام والكفاح الثوري مستمر ضد جرذان بني صيهون


محسن الاخضر
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
عدد المساهمات : 2808
نقاط : 4588
تاريخ التسجيل : 12/10/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى