منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



بلحاج والجماعة المقاتلة من كهوف الإرهاب في افغانستان إلى سدة الحكم في طرابلس – وكالة الجماهيرية للانباء " أوج "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلحاج والجماعة المقاتلة من كهوف الإرهاب في افغانستان إلى سدة الحكم في طرابلس – وكالة الجماهيرية للانباء " أوج "

مُساهمة من طرف الشابي في الأحد مايو 07, 2017 2:09 am

ظهر عبد الحكيم بالحاج بعدة وجوه منذ وصوله إلى أفغانستان، ولكنه ظل دوماً يسعى وراء هدف غامض لم يتضح بعد.
في طفولته كان بالحاج يصعد إلى سطح بيتهم بحي سوق الجمعة في طرابلس ليحصي بيوت الحي دون أن يتمكن من إحصائها جميعاً، وهو اليوم يحصي الأموال التي جمعها بعد أحداث 2011م، فالجميع يعلم أن بالحاج عندما خرج من السجن العام 2009م لم يكن لديه إلا البدلة العربية والفرملة والطاقية الحمراء، وجميعها هدية من السجن، لكنه اليوم أصبح يملك الملايين وشركة طيران وحزباً سياسياً.
عبدالحكيم الخويلدي بلحاج ” المكنى عبدالله صادق الهادي ” هو امير الجماعة الليبية الاسلامية المقاتلة وهي حركة جهادية يطول تعريفها و الحديث عن جذورها و أفكارها و منهجها … وهذه أول الوقفات على الجماعة الليبية في محاولة للتعرف على نشأة و فكر و منهج هكذا جماعات … للتوثيق و الاستفادة و الاستزادة و ربما الرجوع لها مستقبلا و ربما لدراستها للوقوف عندها …
مولده، نشأته ودراسته
ولد عبد الحكيم الخويلدي بالحاج في 1 الماء 1966م في سوق الجمعة، طرابلس حيث ترجع عائلته لتلك المنطقة (أولاد الحاج). تخرج من الهندسة المدنية بجامعة طرابلس، وبعد تخرجه سافر إلى أفغانستان سنة 1988م مشاركا بداعي ما عرف باسم (الجهاد الأفغاني) آنذاك وبقي هناك عدة سنوات.

بطاقة مطلوب
بعد سقوط كابول ترك أفغانستان وسافر إلى عدة دول خصوصا 4 شملت جل اقامته هي أفغانستان، باكستان، تركيا والسودان.
يقول بالحاج إن هذه الدول من أكثر المحطات التي طالت إقامته فيها واكتسب من خلالها عديدا من التجارب “كونها مرحلة فيها نوعا من الخصوصية”، ثم عاد إلى ليبيا عام 1994م وبدأ إعادة “ترتيب الجماعة” وتدريبها بـ الجبل الأخضر للتجهيز للجهاد ضد النظام الجماهيري.
ولكن السلطات استبقت الجماعة بضرب مراكز التدريب عام 1995م وقتل أميرها عبد الرحمن حطاب واستطاع عبد الحكيم بلحاج مغادرة ليبيا والعودة إلى أفغانستان.
تم اختيار عبد الحكيم بلحاج (عبد الله الصادق) أميراً للجماعة الليبية المقاتلة في فترة إعادة ترتيب صفوف الجماعة في أفغانستان، واختير أبو المنذر سامي الساعدي كمسؤول شرعي، وأبو حازم خالد الشريف أبو حازم كمسؤول أمني.

بلحاج رفقة نعمان بن عثمان في افغانستان
فــي تاريخ الأول من شهر التمور سنه 1997م أصدرت الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة التي كان أميرهـــــا عبد الحكيم بلحاج المكنى (أبو عبد الله الصادق ) بيان الولاء التام للحزب المنـــــحل و الحركات الجهادية في الجزائر و تكفير النظام الجزائري و المؤسسة العسكرية الجزائرية و يدعوا للقتال في الجزائر بدعوى انه جهاد.
الجماعة الإسلامية المقاتلة
– قام بتشكيل النواة الأولى للتنظيم “علي العشبي” رفقة ثمانية أفراد آخرين سنة1980 .
– 1988م تحول كثير من قياداتها من ضمنهم بلحاج إلى ساحة القتال في أفغانستان و الاستفادة من الإمكانات الموجودة على الساحة في أفغانستان .
– 1989م حملة إعتقالات واسعة شملت مختلف أنحاء ليبيا لتطال أمير الجماعة وبعضا ممن كانوا معه .
– وبعد ان تم القضاء على جزء كبير منهم قام بلحاج في عام 1989 مع عوض الزواوي بإعادة تشكيل التنظيم .
– في عام 1990 اتفق “الأفغان الليبين” بقيادة بلحاج على تأسيس الجماعة الليبية المقاتلة .
– في عام 1992م طلب بلحاج من الجماعة الهدوء نسبيا حتى تتمكن الجماعة من اعداد نفسها . لتستمر الجماعة في مرحلة البناء التنظيمي لها داخل البلاد .
– في عام 1994 كشفته التحقيقات الليبية المتعلقة باغتيال المواطن الألماني سليفان بيكر وزوجته في مدينة سرت الليبية على يد أعضاء من الجماعة الإسلامية المقاتلة المنتمية لتنظيم القاعدة خلال شهر الربيع 1994م.
– رصد الأمن الليبي تنظيم الجماعة المقاتلة في عام 1995م، و اندلاع المواجهات . وفيها أعلنت الجماعة خروجها من طور السرية إلى طور العلنية وفقا لخطة الطوارئ التي وضعتها الجماعة مسبقا نظرا للمرحلة الحساسة التي تمر بها وخاصة بعد مقتل الارهابي صالح عبد السيد (أبو يحيى) وسعد الفرجاني (وحيد) عضوي مجلس الشورى . كما أصدرت الجماعة بيانا حذرت فيه العاملين في الأجهزة الأمنية والدفاعية وقامت بتكفيرهم .
– في عام 1996م أعلن بلحاج امير الجماعة عن محاولة اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في مدينة سرت . ومدينة براك الشاطيئ .. والجدير بالذكر . قام الشهيد بقبول مراجعتهم والعفو عنهم وانظروا ماذا فعلوا هم .
– في عام 1998م اعلن عبدالله الصادق او بلحاج انضمام تنظيم الجماعة الليبية المقاتلة الى ما يسمى الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود و الصليبين .
– في عام 1998م اعلن بلحاج امير الجماعة عن مقتل أحد قيادييها ومؤسسيها الارهابي صلاح فتحي بن سليمان المعروف بـأبي عبد الرحمن الحطاب .
– في عام 1998م اعلن بلحاج امير الجماعة عن محاولة اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في مدينة البيضاء . في بيان رسمي .
– 2000 – 2002م : مؤسسة القذافي تنجح في إعادة بعض الليبيين الموجودين في أفغانستان و باكستان الى ليبيا للعيش حياة طبيعية ممن كانوا يسمون بالعرب الأفغان الذين شاركوا في الجهاد ضد الاتحاد السوفيتي السابق.واطلقت سراح بعض منهم وتحفظت على البقية . ولم يكن عبدالله صادق الهادي او بلحاج ضمنهم .
– تم اعتقاله في ماليزيا في شهر النوار 2004م عن طريق مكتب الجوازات والهجرة بتدخل من المخابرات الأمريكية ثم ترحيله إلى بانكوك للتحقيق معه من قبل وكالة المخابرات الأمريكية ثم ترحيله إلى ليبيا بتاريخ 8 الربيع 2004م، وقد كان ذلك على متن طائرة خاصة امريكية . وكان الارهابي بلحاج ملفوف في كيس من النايلون احتقار له من قبل السلطات الامنية الامريكية ام الحريات وحقوق الانسان بعد التحقيق معه.
– 2007م الظواهري يعلن انضمام الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة إلى القاعدة.
– 2008م وزارة الخارجية الأمريكية تصدر لائحتها الجديدة بأسماء المنظمات الإرهابية الأجنبية و تضع الجماعة الليبية الإسلامية المقاتلة من ضمنها والي يومنا هذا، وهي تحتضن بلحاج عن طريق سفيرتها ديبورا جونز .
– 2008م الإفراج عن ثلث الجماعة الليبية المقاتلة بعد محاورات بين الجماعة و السلطات الليبية برعاية مؤسسة القذافي للتنمية و الجمعيات الخيرية.

خروج عدد من سجناء بوسليم عام 2008
– 2009 أمير الجماعة أبوعبدالله الصادق (عبد الحكيم بلحاج ) يصدر بيان من داخل السجن يثمن فيه مجهودات مؤسسة القذافي و رئيسها كما وأشار في البيان الى مشروع كتابة دراسات و بحوث شرعية مبنية على نظرة على الواقع .
– 2009 الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة تعلن عن مراجعاتها الفكرية و التي تنبذ العنف .

المؤتمر الصحفي الذي اعلن فيه الافراج عن بلحاج والساعدي والشريف
بعد 2011م
في احداث 2011م وحملة الناتو على النظام الجماهيري في ليبيا والداعمة للعصابات الإجرامية اختفى بالحاج بالكامل، وظهر فجأة يوم 20 هانيبال عند سقوط طرابلس رفقة المئات من الجنود القطريين الذين كرمهم تميم بن حمد على مساهمتهم في اسقاط النظام، وهو يرتدي زياً عسكرياً باعتباره رئيس ما يسمى المجلس العسكري لطرابلس، إلا أنه في الحقيقة لم يقم بأي دور في الحرب، باستثناء الظهور على قناة “الجزيرة” التي تولت تضخيم دوره، وفجأة خلع بالحاج الزي العسكري وظهر ببدلة أنيقة وربطة عنق وأسس حزب “الوطن”، ليخوض به انتخابات ما يسمى المؤتمر العام، ولكن حزبه لم يفز بأي مقعد، فصرف النظر عن السياسة وتحول إلى رجل أعمال. غيَّر أزياءه واحتفظ بلحيته وبعقدة بين حاجبيه ظهرت في كهوف أفغانستان وزنزانة سجن أبو سليم.في نوفمبر 2013 يؤسس بالحاج شركة «الأجنحة للطيران»، ويوقع مذكرة تفاهم لشراء سبع طائرات« إيرباص» بقيمة 1.3 مليار دولار، وبدأت الأموال التي تحصَّل عليها من قطر والجزائر وتركيا تظهر على شكل عقود، وبينما كان بالحاج يظهر على القنوات الفضائية ليتحدث عن «الديمقراطية»، حافظ نائبه، سامي الساعدي، على أفكاره القديمة قبل المراجعة ووفائه لشيخه الظواهري، بينما سيطر نائبه الثاني، خالد الشريف، على وزارة الدفاع في طرابلس ومعتقل الهضبة الخضراء.

ظهور بلحاج المفاجيء يوم 20-8-2011
لم يشارك بالحاج إلا في حوارات الجزائر التي كانت تستقبله بالأحضان، بعد أن باع لها كل أرشيف المخابرات الليبية، ولم يشارك في حوارات تونس التي اتهمته بعض أطرافها باغتيال شكري بلعيد، كما لم يشارك في حوار الصخيرات ربما لأن المغرب ستحسبه على المخابرات الجزائرية، كما احتفظ بعلاقة وطيدة مع تركيا، بينما استبدلت قطر رهانها عليه برهانات أخرى، في حين لم تتضح بعد علاقته بالولايات المتحدة، خاصة بعد نشر بريد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، حيث وصفته إحدى الرسائل بـ”ابننا”.

صورة لبلحاج عند استقباله في الجزائر
دعا بلحاج إلى إشراك الإسلاميين في المشهد السياسي الليبي، ففي مقال كتبه بصحيفة غارديان في شهر الحرث2011م قال إن إسلاميي ليبيا لن يسمحوا بإقصائهم أو تهميشهم في معركة حكم ليبيا ما بعد القذافي، وهاجم الليبراليين والمنافسين الذين يدعمهم الغرب في مفاوضات تشكيل الحكومة.

بلحاج وتأسيس حزب الوطن
ترى ما الهدف الغامض الذي يسعى إليه بالحاج بالسلاح والمال والسياسة؟ ومن الملاحظ أنه لم يشارك في قوات “فجر ليبيا”، وظل دائماً يتحدث بشكل معتدل حتى عندما أُوقف في مطار مصراتة لعدة ساعات، وهو المطار الذي يفضل السفر منه، على الرغم من أنه يقيم بالقرب من مطار معيتيقة، كما لم يستخدم طلقة واحدة من الترسانة العسكرية التي جمعها بعد سقوط طرابلس.


الشابي
مشرف عام
مشرف عام

ذكر
عدد المساهمات : 5714
نقاط : 15635
تاريخ التسجيل : 04/06/2014



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى