منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



الاف المقاتلين من تشاد وإقليم دارفور السوداني يقاتلون بجانب حفتر والقوات المناهضة له

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاف المقاتلين من تشاد وإقليم دارفور السوداني يقاتلون بجانب حفتر والقوات المناهضة له

مُساهمة من طرف الشابي في الأربعاء يونيو 28, 2017 3:25 pm

نشرت وكالة رويترز تقريرًا عن دور مئات المقاتلين من تشاد وإقليم دارفور السوداني في تأجيج الاضطرابات في ليبيا، واصطفافهم لحساب أطراف متقاتلة داخل البلاد، إلى جانب سعيهم تشكيل حركات تمرد، بالإضافة إلى قطع الطريق وتهريب السلاح.
ونقلت عن باحثين في جنيف أنس الثلاثاء أن مئات المقاتلين من تشاد وإقليم دارفور السوداني يؤججون الاضطرابات في ليبيا.
كما ذكرت أن الأطراف تبادلوا الاتهامات بالاستعانة بمرتزقة من أفريقيا جنوب الصحراء.
وأشارت الوكالة إلى تقرير أصدرته مجموعة “مسح الأسلحة الصغيرة” أن عدم التوصل لاتفاقات سلام لدمج المتمردين في تشاد والسودان أدى إلى “سوق للمقاتلين عبر الحدود” التي تربط بين البلدين وليبيا.
وأضاف أنه في ظل تواجد متطرفين في المناطق الصحراوية بالإضافة إلى مهربي البشر والسلاح فإن خطر زعزعة الاستقرار يزداد، إلا إذا أدمجت المجتمعات المهمشة منذ فترة طويلة.
وركز التقرير في 179 صفحة على قبائل التبو التي تسكن جبال تبستي في شمال تشاد على مشارف الحدود مع ليبيا والنيجر. ولعبت دورًا رئيسًا في حركات التمرد بالدول الثلاث.
وذكر التقرير “انتهى أحدث تمرد لأبناء هذه القبائل في تشاد العام 2011م” لكن الأحداث التي أطاحت بالنظام الجماهيري في ليبيا في العام نفسه استقطبتهم وأتاحت لهم الحصول على الأسلحة بسهولة.
وتابع: “هذه الفوضى تجذب المقاتلين بما في ذلك القوات المعارضة المسلحة من شمال تشاد ودارفور ولها تداعيات بالفعل في تشاد والسودان”.
وأضاف: “مثلث تشاد – السودان – ليبيا مرة أخرى أصبح مركز نظام إقليميًا للصراعات. من التبعات الواضحة لهذه الصراعات عودة ظهور سوق إقليمية للمقاتلين عبر الحدود منذ العام 2011”.
وقال جيروم توبيانا الذي شارك في وضع التقرير “إن نحو 1500 مقاتل ربما يكونون في ليبيا حاليًا، وإن معظمهم يعملون مع قوات موالية للقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، ونحو ألف من تشاد يعملون مع القوات المناهضة له، بينما يحاول بضع مئات التزام الحياد أو يريدون العمل لأي من الجانبين”.
وذكر التقرير “عدة أمثلة على تمركز جماعات من تشاد والسودان في منطقة الجفرة الصحراوية بوسط البلاد والتي كانت أخيرًا بؤرة للقتال بين القوات الموالية لحفتر وخصومها وفي بنغازي حيث تشن قوات حفتر حملة منذ فترة طويلة على متطرفين وخصوم آخرين”.
ورأى التقرير “أن الجيش يركز جهوده على إعادة الاستقرار للمنطقة لكنه رجح ألا تكلل هذه الجهود بالنجاح، ودعا إلى سياسات اجتماعية سياسية لدمج أبناء قبائل التبو”.
وأردف: “الأزمة الليبية وقضية وجود الجهاديين في الصحراء لن يحلها التدخل العسكري في جنوب ليبيا أو نشر جنود غربيين على الحدود غير المحكمة التي ليس لها وجود فعليًا”.
وختم بالقول: “لا يمكن الاستهانة بأهمية وجود الدول الثلاث (ليبيا وتشاد والنيجر) ليس من الناحية العسكرية وحسب وإنما أيضًا من ناحية توفير الخدمات والتنمية”.
نقلا عن وكالة الجماهيرية للانباء " أوج "

الشابي
مشرف عام
مشرف عام

ذكر
عدد المساهمات : 5583
نقاط : 15268
تاريخ التسجيل : 04/06/2014



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى