منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



طارق متري لايستبعد قيادة سبف الاسلام للمرحلة الراهنة في ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طارق متري لايستبعد قيادة سبف الاسلام للمرحلة الراهنة في ليبيا

مُساهمة من طرف الشابي في السبت يوليو 29, 2017 12:34 am

اعتبرَ المبعوثُ الأممي السبق لليبيا طارق متري أن أنصارَ النظام الجماهيري يمثلون قوة ًسياسية لا يُستهان بها داخل البلاد معربا عن إعتقادهِ بأن الدكتور سيف الإسلام القذافي سيقودُ هذا التيار الذي تزدادُ شعبيته يوماً بعد آخر.
مداخلة المحلل السياسي حافظ الغويل حول تصريحات المبعوثُ الأممي الاسبق لليبيا طارق متري
أكد المحلل السياسي حافظ الغويل أن سيف الاسلام معمر القذافي هو الشخص الوحيد المؤهل لقيادة الدولة الان واخراج البلاد من ازماتها وبدء مصالحة وطنية حقيقة.
وقال الغويل في تصريحات عبر قناة ليبيا 24 ، سيف الاسلام هو رجل المرحلة القادمة، مطالبا باتاحة الفرصة المناسبة له لحل ازمات ليبيا، وأشار الى ان سيف الاسلام ولي دم، وبالتالي هو الوحيد الذي يمكنه أن يجمع الليبيين، وأن يقنع أنصار النظام الجماهيري الذين تعرضوا للكثير من الظلم بالالتفاف حوله ونزع فتيل الانتقام الذي لا يلومهم عليه أحد.

وأضاف أن سيف الاسلام يمكنه وضع برنامج واضح لليبيا، وقد بدأ في تنفيذه فعلا في2010.
وتابع الغويل كما أن سيف الاسلام هو الشخص الوحيد الذي سيحظى بترحيب اوروبي وأمريكي، فقد كانت له تعاملات سابقة وناجحة معهم، حيث أنه ساهم في حل مشكلة لوكربي، والممرضات البلغاريات ، إضافة الى وضعه حلول لمشاكل الهجرة غير الشرعية التي تؤرقهم منذ عام 2010، مؤكدا أنه لا يوجد شيء يقف في وجهه سيف الاسلام لقيادة المرحلة القادمة الا المحكمة الجنائية الدولية.
ودعا المحلل السياسي سيف الاسلام للظهور في الاعلام وشرح الخطوط العريضة لما يمكن ان يقدمه في المستقبل، متمنيا أن يكون ذلك خلال الاسابيع القادمة.
وفي سياق متصل أكد الغويل أنه لا يمكن إقصاء مناصري النظام الجماهيري من المشهد السياسي في ليبيا خاصة وانهم يمثلون نسبة كبيرة من الشعب الليبي، علاوة على أن اعدادهم تتزايد في ظل فشل الحكومات المتعاقبة وقادة ما يسمى بالتغيير.
وقال إن من أسموهم قادة التغيير فشلوا في أبسط الامور في ليبيا، حتى في حل مشاكل الكهرباء، وأعادوا البلاد لما قبل مرحلة الستينيات، بل أنهم أوصلوا ليبيا لمرحلة أسوأ من مرحلة الاحتلال الايطالي، فليس هناك سيولة، ولا صحة ولا تعليم، كما أن الامن معدوم، والنظافة، المليشيات التي تضم من هم دون مستوى القيادة ومع ذلك يقودون مسلحين ينتشرون في العاصمة ويمسكون زمامها.
وحذر المحلل السياسي من الخراب الذي سينتج عن عدم مشاركة أنصار النظام الجماهيري في العمل السياسي، موضحا أن إقصاء تيار بهذه الاعداد لمجرد الاختلاف السياسي معهم، يعني ان من يتولون زمام الامور لا يفقهون شيء، كما أنه غير عقلاني أواخلاقي، وأشار الى أن إقصاء هذا الكم الهائل من المواطنين سيجعل منهم أعداء بعد أن كانوا مستعدين للمساعدة والتغيير.
وشدد الغويل أنه لا يمكن تحقيق مصالحة وطنية حقيقية دون انصار النظام الجماهيري، لافتا الى أن الشيء الوحيد الايجابي الذي حدث خلال العامين الماضيين هو اصدار قانون العفو العام، مبينا أن خليفة حفتر كان ذكيا في الحرص على تطبيق القانون حيث انه استفاد مع القبائل التي كانت موالية للنظام، والذين يعرفون خلفيات الامور.
ونوه المحلل السياسي إلى أنه من بين أسباب فشل المبعوثين الامميين السابقين في ليبيا برناردينو ليون ومارتن كوبلر هو تخطي انصار النظام ، داعيا المبعوث الجديد غسان سلامة للانفتاح على انصار النظام الجماهيري.

وبيّن الغويل أنه لا يمكن لاحد انكار التغييرات التي أحدثها الزعيم الراحل معمر القذافي خلال السنوات الأخيرة، حيث كانت هناك تغييرات في السياسيات الداخلية والخارجية، وتم فتح العلاقات التجارية مع العالم، كما أصبحت هناك استثمارات اجنبية، ولكن عند بدء التغيير حدثت الانتكاسة.





الشابي
مشرف عام
مشرف عام

ذكر
عدد المساهمات : 5717
نقاط : 15644
تاريخ التسجيل : 04/06/2014



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى