منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



( تاريخ مجاهد ليبي ) لا_للإحتلال_الفاشستي_لليبيا_من_جديد_2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

( تاريخ مجاهد ليبي ) لا_للإحتلال_الفاشستي_لليبيا_من_جديد_2017

مُساهمة من طرف larbi في الإثنين يوليو 31, 2017 1:05 am

( تاريخ مجاهد ليبي )
#لا_للإحتلال_الفاشستي_لليبيا_من_جديد_2017
يوسف بورحيل المسماري
(1866 - 19 ديسمبر 1931) الملقب بوخديدة، نائب وخليفة عمر المختار في قيادة حركة الجهاد وقائد دور العبيدات في برقة في ليبيا.
مقاوم ليبي حارب قوات الغزو الإيطالية منذ دخولها أرض ليبيا إلى عام 1931. حارب الإيطاليين وهو يبلغ من العمر 38 عاماً، واستشهد بعد إحاطة دورية إيطالية له. وتوفي عن عمر يناهز 65 عاما.
يوسف بورحيل المسماري وهو من بيت حسن من عائلة خضرة من قبيلة المسامير المعروفة بالجبل الأخضر وهي من قبائل المرابطين وأمه فاطمة الكريه من قبيلة القطعان.
ولد يوسف بورحيل المسماري عام 1866، تقريبا بمنطقة مدور الزيتون جنوبي مدينة المرج.
عرف يوسف بورحيل بلقب بوخديدة لأنه سقط في النار وهو طفل صغير ولهذا تأثر خده الأيمن وجفن عينه أيضا وبقي اثر هذا الحرق واضحا علي وجهه حتى استشهاده.
كان يمتلك أناقة في ملبسه وقد برزت من خلال مظهره الأنيق شخصية مميزة بين رجال عمر المختار وكان منضبطا في حياته عسكريا وأخلاقيا وكان فقيها في أصول الدين كما انه امن من الطراز الأول يمتلك موهبة عالية في الحديث واللباقة ولذالك وصفه الشيخ عبد السلام الكزه آنذاك بأنه عقل حركة الجهاد.
وفي سنة 1922م عينه الشيخ عمر المختار نائباً له وقائم م قام لدور ال براغيث (الجبارن) والذي سمي بهذا الاسم لوجوده بمنطقة البراغيث.
أصبح عضوا ً في المجلس (العسكري الأعلى) الذي يتكون من رؤساء الأدوار بالمنطقة الشرقية (برقة)ويشرف عليها.
وكان #المجلس_برئاسة الشيخ عمر المختار وعضوية كل من المجاهد #يوسف_بورحيل والمجاهد #حسين_الجويفي، والمجاهد #الفضيل_بوعمر، والمجاهد #محمد_الشركسي والمجاهد #موسى_غيضان والشيخ #محمد_مازن، والمجاهد #محمد_العلواني، والشيخ #جربوع_سويكر، والمجاهد #قطيط_الحاسي، والمجاهد #رواق_درمان والمجاهد #عبدالحمي_العبار والمجاهد #عصمان_الشامي والمجاهد #حمد_بوخيرالله البرعصي والمجاهد #صالح_أبومطير العوكلى والمجاهد #عوض_العبيدى.
كان بورحيل قد شارك في أغلب المعارك التي قادها عمر المختار وكان بورحيل الذراع لعمر المختار وشريكه في خطط الحرب ورجل أمنه في المفاوضات وعقله الراجع في منازعات القبائل حيث قال عنه شيخ الشهداء (لا يوجد عمر المختار بلا يوسف بورحيل)، لذالك عندما استشهد الفضيل بو عمر تولي بورحيل كتابة مراسلات عمر المختار بل اعتمد عليه في جميع الأمور حتى أن #غراسياني أطلق عليه (قائما بإعمال القائد)
صار أحد شروط سلامة الدور وجود بورحيل فيه واصدق دليل علي ذلك انه قاد أكبر معارك عام 1923 م، وهي معركة جردس والتي هزم فيها الغزاة الطليان وكانت الغنائم فيها كبيرة للمجاهدين.
كلف المجاهد احمد الشريف بورحيل لقيادة حركة الجهاد رسميا، وقال في رسالته بان(هذا التعيين ليس منا لكنه بناء علي توجيهات عمر المختار في وصيته عن الجهاد)
عقد بورحيل اجتماعا بالمجاهدين وقادة الأدوار العسكرية وقال لهم ((لقد هاجر أحباب من قبل وهم موزعون علي السودان ومصر ومناطق أخرى وقد قمنا بما يحتمه الواجب المقدس وواجب الوطن العزيز ولم يسبق اليوم جهد للنضال وإيطاليا تطالبنا بالاستسلام وإلقاء سلاحنا وهذا معناه العار والذل))
كان بورحيل ومجموعته التي يقودها بورحيل فقد اصطدمت بدورية إيطالية كبيرة بقيادة الملازم الإيطالي برنديسي (Brnadeci) مما اضطر بهم للعودة داخل الحدود وقد قامت معركة علي الحدود بين الطرفين في 19 - ديسمبر - 1931م، قرب زاوية أم ركبة تقع شرق مدينة طبرق بمسافة 125كم، ولكن الدورية الإيطالية إحاطة بالمجموعة المكونة من يوسف بورحيل وثلاثة من رفاقه فاضطروا إلى ترك خيولهم تحصنوا بأحدي المغارات وصمدوا وقاتلوا حتى استشهدوا جميعاً، وكان البلاغ الإيطالي الصادر في أول فبراير من عام 1932 م، بأنه ((عندما انتهي إطلاق النار مع مجموعة من الثوار حاولت اقتحام الحدود المصرية تقدم نحوهم الملازم برنديسي فوجد أربع جثث لم تزل بنادقهم حامية في قبضة أيديهم وكان احدهم
#اخر_كلمات_الشهيد_يوسف_بورحيل_المسماري
استشهد يوسف بورحيل المسماري داخل حدود وطنه وكان حلمه قد تحقق عندما قال لأصحابه وهم متجهون نحو الحدود المصرية ((أما أنتم يا إخواني فشباب، لكم في مصر اسر، ولكم في العمر براح، أما انا فقد جاوزت الخامسة والستين ولا أري أن هناك مدفنا يليق بي خارج هذا الوطن وفي غير هذا الميدان)).
يوسف بورحيل وقد اظهر مع رفاقه الثلاثة بسالة حتى أخر دقيقة في حياتهم)).
اللهم اغفر لهم واسكنهم فسيح جناتك #شارك
#الراوي_للحقيقة

avatar
larbi
المراقب العام
المراقب العام

ذكر
عدد المساهمات : 29877
نقاط : 61335
تاريخ التسجيل : 04/05/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ( تاريخ مجاهد ليبي ) لا_للإحتلال_الفاشستي_لليبيا_من_جديد_2017

مُساهمة من طرف larbi في الإثنين يوليو 31, 2017 1:10 am

( تاريخ مجاهد ليبي )
ولد الفضيل بوعمر الأوجلي المعروف بأبي حواء "بوحوّا" في واحة أوجلة حوالي 1880 م
اشترك (عمر بوحواء) مع المجاهدين الجزائريين في صد القوات الاستعمارية الفرنسية التي تزحف على التراب الجزائري.
تزوج عمر الفضيل أبي حواء من قبيلة المغاربة وأنجبت له عبد الله ومحمد والفضيل
تلقى الشهيد الفضيل بوعمر قائد معركة الأثرون (السقيه) الشهيرة تعليمه الديني الأول في مسجد منارة الكفرة
استشهد في وادي السّفيّة قرب الاثرون في 20 سبتمبر 1930م.
حضر الاجتماع الأول مع الإيطاليين الذي عقد في القبقب في شهر مايو سنة 1929 م
واجتماع سيدي ارحومة في 19 يونيو 1929م، وكان هو الذي قام بتلاوة شروط المجاهدين امام بادوليو.
قاتل مع الابطال ..عوض العقاب وصالح إمطير والشريف الكاسح ومحمدالعنز شهيد معركة بلقس واخيه رافع بوخريص شهيد معركة الرحيبة الشهيرة ومحمد النافرة وأبوشعرايه الشلوي وعبدالحق الطائع الحاسي وإقطيط موسى ومحمد ربع الذيب شهيد معركة الأثرون وبالحمد الهاين شهيد معركة القرنه وحسن بوعزيزه المسماري وعبدالله عاشور العوامي ومحمد عبد الكريم القطعاني وغيرهم من المجاهدين.
عاصر الفضيل بوعمر وشارك في معارك عديدة تحت قيادة البطل عمر المختار المنفي بمنطقة الجبل الأخضر كلها ومنها معارك وادي السهل ووادي المعلق وعين بوعمود والمناير والمخيلي وسيدي بوذراع والأثرون والكراهب بسوسه وقرناده وحلوق الجير وجردس الجراري ووادي الكوف والغريب ووادي سمالوس والرحيبه وغوط ساسي وحلق بالذبان وبلط عبد الحفيظ وسيدي بوزيد ومعركة بلال الثانية غرب اجدابيا في 28 اغسطس 3 سبتمبر 1923م والرحيبة 28 مارس 1930م وغيرها.
20 سبتمبر 1929 استشهد الفضيل بوعمر، وذلك نتيجة كمين أطبقه الطليان على المجاهدين بما فيهم عمر المختار في وادي سقيه قرب قرية أثرون بالجبل الأخضر وكان الفضيل يفتدي عمر المختار بحياته
#لا_للإحتلال_الفاشستي_لليبيا_من_جديد_2017
أستشهد الفضيل بوعمر الأوجلي في معركة شرسة مع الفاشيست وقد كان القتال عنيفاً من قبل المجاهدين الذين رغم القوات التي أحضرت من شحات ودرنه والقبة والقيقب إلا أنهم كبدوا العدو خسائر فادحة تجاوزت (500) قتيل بينما أستشهد من المجاهدين (51) شهيداً وقد اعترف غرسياني بالهزيمة لكنه قال بأن الانتصار هو قتل الفضيل بوعمر الذي لم يصدق الفاشست أنه قتل في المعركة إلا بعد أن قطع رأسه وحمل في علبة صفيح إلى بنغازي ليكون هذا العمل البشع وصمة عار في تاريخ إيطاليا الفاشية.وتقول المصادر ان أحد المتعاونون مع إيطاليا هو من حمل راسه واخذ المبلغ المرصود لذلك.
اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك .
#الراوي_للحقيقة
avatar
larbi
المراقب العام
المراقب العام

ذكر
عدد المساهمات : 29877
نقاط : 61335
تاريخ التسجيل : 04/05/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى