منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبية الصليبي يدعمون الجماعة الليبية المقاتلة – داعش عبر مصراتة بكافة الامكانيات العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبية الصليبي يدعمون الجماعة الليبية المقاتلة – داعش عبر مصراتة بكافة الامكانيات العسكرية

مُساهمة من طرف محسن الاخضر في الأحد أغسطس 13, 2017 1:14 am


الأمم المتحدة حكومة الدولية لجماعة المتنورين الشيطانية وجميع الدول الأوروبية الرئيسية تتبع النظام الملكي الماسوني البريطاني، كانت فكرة وجود حكومة سرية تمثل في منظمة دولية تحكم لفترة زمنية محددة هي في حد ذاتها شيء إبداع شيطاني يهودي، ومنظمات دولية تحدد المسؤولية التنفيذية للأمين فيدعم الجماعات الارهابية بداية من الكيان الصهيوني ونهاية بداعش، كما أنه يتطلب انتخاب نائب للأمين موالياً للماسونين، ويحدد البريطاني - الأمريكي صلاحيات الامم المتحدة بدقة ، وفي المقابل لا يضع أية شروط أو حدود معينة على سلطات الكيان الصهيوني، أو الوزراء أو المسؤولين عن جرائم الشرق الاوسط ... بل تستعمل الامم المتحدة غطاء لدعم الجماعات الارهابي الموالية لليهود والنصارى بكافة الامكانيات العسكرية والمادية من أجل إبادة العرب والمسلمين وتقديمهم قرابيين لشيطان عبرطقوسهم السحرية لاحكام السيطرة على العالم والأنفرد بالنظام الدولي ... كما تتشدق اليهودي كوندريس رايس بحماية النظام العالمي من الانهيار (نظام الشيطان العالمي بقيادة الماسونيين" عبدة الشيطان").
- من أهداف الامم المتحدة والدولة الايطالية في ليبيا هي:
1- دعم الجماعات الارهابية عسكرياً واستخباراتياً ومالياً المتمثلين في حكومة الغويل والمقاتلة وسراياالدفاع عن بنغازي والفاروق والقاعدة وداعش وانصار الشريعة والاخوان والسلفية من أجل السيطرة على العاصمة طرابلس.
2- تدمير العاصمة طرابلس وتهجير أهلها وتشريدهم منها حتى يستطيعوا تمكين اليهود مع الاستلاء أملاك الناس بعدة أكاذيب مثل اكاذيب الهجرة وحماية المدنيين وغيرها من خزعبلات اليهود والنصارى .
3- توفير الغطاء الجوي للجماعات الارهابية بحجة محاربة الارهاب في العاصمة طرابلس .
4- وضع الخطط لمصراتة وجماعاتها الارهابية واخواتها من أحكام السيطرة على العاصمة طرابس بعد أن طردوا منها بعد فشل عملية القويعة .
5- تحديد الاماكن والمناطق التي تكون بها مقاومة شديدة ودعم سكاني لها ضد مخططات مصراتة ويهوديها .
6- دعم قيادة الموساد التي تعمل تحت الغطاء الديني وتتطالب بتطبيق الشريعة الاسلامية المسيطرون على المساجد على أساس أنهم شيوخ وأئمة مساجد وأولياء يمنعون تحريض الناس ضد القوات الايطالية وغيرها من صهاينة الصليبيين .
7- دعم الربيين اليهود المنتشرين باسم الشيوخ بين القبائل والمدن والقرى يمارسون السحر ويحثون الناس على ممارسة مقابل حصولهم المال أو السلطة أو الزواج أو المناصب والعلاج وهم يعرفون أنفسهم .
8- تنفيذ عمليات تصفية لقوات هيثم التاجوري وغنيوة وكارة من قبل الجماعة الليبية المقاتلة عبر الخلايا السرية المنتشرة داخل مدينة طرابلس بالمناطق التالية (سوق الجمعة – حي دمشق – أبوسليم – عين زارة – وادي الربيع – حي الاندلس – السراج – قرقارش – بني عاشور – الجبس – دار الافتاء – حزب العدالة والبناء) معظمهم من المناطق الشرقية والعربية وفق خطة سرية تم أعتمادها بالاجماع عبر أجتماع سري بحي دمشق الآكل بالبارد حتى القضاء القوات الثلاثة بالبارد ... والقوائم موجودة عندكم بوزارة المالية وهم يتقاضون مرتبات من الدولة الليبية عبر وزارة الداخلية والدفاع وهم جماعة بلحاج والحاراتي والشريف وبادي والغويل وابوعبيدة والخضراوي والمفتي وغيرهم الكثير من خلال هذه القوائم يمكنكم الوصول اليهم قبل الوصول اليكم .
سوفوا نكشفوا لكم جرائم الامم المتحدة ودعمها للأرهاب والارهابيين في جميع أنحاء العالم بالتواريخ بتخطيط بريطاني – يهودي - امريكي الذين يتشدقون علينا بالحضارة والتقدم والتطور البشري والديمقراطية الارهابية الممالك التي قامت على جماجم البشرية في العالم مع كشف الوجه الحقيقي والخفي لهذه اليهودية – الشيطانية – الاستعمارية – الصليبية من أيام الحروب الصليبية على الشرق الاوسط بدعم يهودي – شيطاني .
فالجميع يكون حذر ومتيقظ ممايخطط لكم من دعم للارهاب سراً وعلناً واتفاق سياسي لانهم يعملون ضمن منظومة دولية لايستطيعون العيش بدونها ... لانهم مثل البكتيريا تعيش وسط البيئة القذرة أذا عقمتها تموت البكتيريا ... الشعوب عرفت بأنكم أرهابيين أكثر من الجماعات اليهودية الارهابية التابعة لكم من صفاتها هي :
1- المكر والخداع .
2- الغرور والتكبرواحتقار الغير.
3- كثرة دعاويهم الباطلة، وترويجهم للإشاعات.
مانخشى منه - لا سمح الله - من سقوط كثير من الدول العربية والإسلامية في أيدي اليهود بعد تغلغل عملاء الموساد المتمثلين في صنفين الصنف الاول : (الفلسطيين – لبنانيين – الاردنيين – مصريين – القرن الافريقي – سودانيين – الاتراك – خليجيين – تونسيين - ليبيين) مقابل الثراء المالي ... الصنف الثاني : (السلفيين – ألاخوان – القاعدة – المقاتلة – أنصار الشريعة – السحرة – الربيين – ناشطين سياسيين – مراسلين القنوات – محللين – خبراء – مستشارين – رجال الاعمال – برلمانيين – تجار البشر - العصابات المنظمة - داعش) مقابل الثراء المالي والسلطة ... كما سقطت فرنسا - امريكا قديماً، بسبب تجاهل أصحاب القرار والسيادة التحذيرات المتكررة التي يرددها الشرفاء والوطنيين والاحرار والمثقفين والعاملين في الساحة العربية والإسلامية عن خطر الحركات السرية اليهودية التي تعمل في بلداننا، وبسبب ما تتسابق عليه تلك الدول من التقرب إلى اليهود عن طريق التطبيع أو الدخول معهم في علاقات غامضة ومريبة دونما خوف من الله أوحياء من بشر!. وها هذا قد بدأت تلوح في الأفق بشائر النهاية، والأحداث الحالية لا يحسدنا عليها أحد! فهل نحن منتهون؟! وللدرس أو الدروس فاعلون؟! أم أننا سنظل على خطى منْ سبقونا من رواد الخضوع للغرب الصليبي ( أوربا وأمريكا) سائرون؟!
إلى الامام والكفاح الثوري مستمر ضد جرذان بني صهيون

محسن الاخضر
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
عدد المساهمات : 3051
نقاط : 5183
تاريخ التسجيل : 12/10/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى