منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



معارك «طريق الحدود» تتصاعد شرق دير الزور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معارك «طريق الحدود» تتصاعد شرق دير الزور

مُساهمة من طرف الاسد السوري في الخميس أكتوبر 26, 2017 10:26 pm

معارك «طريق الحدود» تتصاعد شرق دير الزور....و قوات «التحالف الدولي» لا توفر أي جهد لوقف اندفاعة الجيش العربي السوري

لا توفر قوات «التحالف الدولي» أي جهد لوقف اندفاعة الجيش السوري وحلفائه شرقاً نحو البوكمال، خاصة أن التحرك هذه المرة، منسّق مع الجانب العراقي، الذي استعدت قواته للمعركة المرتقبة «خلال ساعات» في انتظار «أمر العمليات» من بغداد

تتسارع مجريات المعارك في الريف الشرقي والجنوبي لمحافظة دير الزور، في إطار التنافس على المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا، وخاصة معبر القائم ــ البوكمال. ويبدو أن القرار العراقي بالتحرك غرباً نحو القائم، دفع «التحالف الدولي» إلى استعجال سيطرة قواته البرية العاملة في ريف دير الزور الشرقي، على المناطق النفطية عبر اتفاقات مع تنظيم «داعش»، لدفعها شرقاً نحو البوكمال، التي لطالما حاول السيطرة عليها عبر «حلفاء» مختلفين على الأرض.

التحرك المشترك من الجانبين السوري والعراقي كان يتطلب نقاطاً متقدمة للجيش السوري شرقاً، وهو ما حُصِّل في دير الزور والميادين وفي البادية حول محطة «T2». وكانت الولايات المتحدة قد حاولت لجم التحرك العراقي لمرات عديدة، وحوّلت الأولوية نحو معارك مختلفة. اليوم تبدو الصورة مختلفة، مع تأكيدات واردة من بغداد، حول قرب انطلاق «معركة استعادة القائم»، وبمشاركة من «الحشد الشعبي» الذي جرّبت واشنطن تحييده عن معارك عديدة، أهمها معركة الأنبار. ووفق المعلومات المتوافرة لـ«الأخبار»، ستتحرك القوات الأمنية العراقية إلى جانب قوات «الحشد» وفصائل المقاومة، في منطقة عمليات تتجاوز مساحتها ثلاثة آلاف كيلومتر مربع، وذلك ضمن عملية تتوزّع على ثلاث مراحل قد تمتد لنحو ثلاثة أسابيع. وتهدف المرحلة الأولى إلى تطويق مدينتي راوه والقائم، وعزلهما عن مدينة البوكمال السورية. أما في الثانية، فستعمد القوات إلى اقتحام المدن وتنظيفها من بؤر التنظيم وخلاياه، على أن تتضمن الثالثة استعادة الحدود، ومن ثم تطهير جيوب «داعش» المنتشرة في الصحراء الغربية.

نحو أطراف حي خسارات، في محاولة لخنق التنظيم داخل مساحة صغيرة من الأحياء السكنية. ويبقى أمام الجيش تحرير الأحياء الباقية في يد التنظيم، وعلى رأسها الحميدية، إلى جانب منطقتي العلاليش وحويجة كاطع، قبل تحرير المدينة ومحيطها بالكامل.
في موازاة ذلك، شهدت خطوط التماس بين الجيش و«قسد» توتراً في عدد من المواقع، كان أبرزها في منطقة محطة قطار الجفرا، شمال شرق طابية الجزيرة، على الضفة الشمالية للفرات. وأفادت «قسد» بأن قذائف مدفعية أطلقتها قوات الجيش، استهدفت مواقعها هناك، في وقت كانت تتعرض فيه لهجوم من «داعش». وتشير المعطيات إلى أن «قسد» تحاول تعطيل تحرك الجيش نحو بلدة جديد عكيدات، في وقت تهاجم فيه محيط ناحية البصيرة. وتهدف عبر ذلك إلى منع تقدم الجيش شرقاً، وإنهاء احتمال سيطرته على مركز ناحية ثانٍ شرق الفرات، إلى جانب خشام.
(الأخبار)
avatar
الاسد السوري
مشرف
مشرف

ذكر
عدد المساهمات : 2760
نقاط : 7569
تاريخ التسجيل : 17/08/2015



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى