منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



..بعد سبع سنوات

اذهب الى الأسفل

..بعد سبع سنوات

مُساهمة من طرف المهاجر الليبي في الأربعاء فبراير 14, 2018 12:01 am

ثلاث قضايا لابد أن يتوقف عندها التاريخ و ستكون محل الدراسة من الباحثين و المؤرخين السياسين.
الأولى
*دولة صغيرة من العالم الثالث تحشد لها جيوش 42 دولة وهى الاقوى اقتصاديا و عسكريا و ترسل جيوشها الجوية و البرية و البحرية مستخدمة ابشع أنواع الأسلحة و اخطرها فتكا منذ ان خلق الانسان
.و يضرب على الدولة الصغيرة حصار أقتصاديا و سياسيا و تصادر أموالها و يمنع عليها الأكل و الشرب و الدواء و السلاح و يكتم صوتها فى الاذاعات و يسلط عليها كل اجهزة التجسس و المراقبة بما ذلك مراقبة حمولة سيارة دلاع قادمة من الجنوب الى الشمال بل حتى مكالمة عاشق مع عشيقتة تراقب فقد يضبط فيها ماهو ممنوع كأن تختم المكالمة ب الله و معمر و ليبيا وبس.
ما هو الهدف الثمين الذى يتطلب كل هذا الجهد و التضحيات و لمصلحة من ستكون نهاية هذه المعركة الشرسة.
الثانية
*نوعية مليشيات فبراير التى ضمت كل منحرف و أفاق و فاشل بالاضافة الى ملحدين من جهة و متطرفين دينيا من جهة اخرى .جميعهم تجمعهم سمة واحدة هى الاجرام و الانسلاخ من كل القيم الأنسانية و غياب اى رادع أخلاقى و أنعكس ذلك جليا فى الجرائم التى ارتكبوها فى بنى جلدتهم فى حين كانوا يقبلون فى أيادى و أحذية الغرباء من العجم و الفرنجة.
الثالثة
*صمود المقاتلين الذى وقفوا فى وجهة حملة الناتوا و أداواتها من مليشيات فبراير فعلى الرغم من خلل موازين القوة العسكرية بين الطرفين لكن صمودهم كان اسطورة أذهلتهم و هم يشاهدون رجال يقاتلون حبا فى الموت و الشهادة و ليس بالضرورة الأنتصار فى المعركة. و وفق المعايير العسكرية و الاسلحة المستخدمة كما و نوعا كان ينبغى قتلهم جميعا و ابداتهم نهائيا..
و كذلك صمود الأسري فى سجون مليشيات فبراير التى ورثت من الأتراك ابشع انواع التعذيب و من الغرب الكذب البواح و دون حياء أو وجل.
و كانت وجبات العذاب معدة بعناية و تقدم فى مواعيدها و أكثر انضباطية من مواعد الغذاء و كانت متنوعة بحيث تحتوى كل ما أبدعه الأنسان منذ ألالف السنين من وسائل تعذيب لأخيه الأنسان و الحيوان معا حتى أنه وفق توقعاتهم من لايموت( و قليلا ما هم) يخرج معاق جسديا أو نفسيا.
بمرور الوقت تكون النتائج هى ما يبرر اى عمل فلأعمال بخواتمها و تنجلى سحب الكذب التى لاتمطر ولا تنبت الأخضر و تسقط الحجج و يتلاشئ الوهم لانه لا يسمن و لا يغنى من جوع ..
اذا فليقف الجميع و يتأمل مالذى حدث و مالذى نحن فيه اليوم و اى مستقبل ننتظر .


..... منقول...

المهاجر الليبي
مشرف عام
مشرف عام

ذكر
عدد المساهمات : 4421
نقاط : 6696
تاريخ التسجيل : 20/05/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى