منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



من دفاتر شكري غانم.............................؟

اذهب الى الأسفل

من دفاتر شكري غانم.............................؟

مُساهمة من طرف محسن الاخضر في الخميس مارس 22, 2018 5:39 pm




مثل اليوم الوزير الفرنسي السابق برايس هورتيفو والصديق المقرّب من رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي كشاهد أمام الشرطة القضائية الفرنسية في قضية تلقى هذا الأخير تمويلا من ليبيا لحملته الإنتخابية في العام 2007 .
وقال برايس هورتيفو في تدوينة له اليوم الإربعاء، على صفحته الشخصية على تويتر " "شاهدًا في إدلاء حر بالشهادة ،التوضيحات المقدمة يجب أن تنهي سلسلة من الأخطاء والأكاذيب" وفق تعبيره.
وقالت صحيفة "l'OBS" الفرنسية في تقرير لها اليوم أنّ المحققين في الديوان المركزي لمكافحة الفساد في نانتير الفرنسية ،حقّقوا من التاسعة صباح الى العاشرة ليلا مع الوزير الأسبق والصديق الأقرب الى ساركوزي حول شبهة التمويل الليبي لحملة هذا الأخير في العام 2007.
وحسب مصادر الصحيفة فإنّ المحققين قد ركّزوا على المعلومات الجديدة التي يمتلكونها وهي تصريحات الرئيس السابق للإستخبارات العسكرية الليبي عبد الله السنوسي وسيف الاسلام والبغدادي، ومذكرات وزير البترول السابق شكري غانم "التي يبدو أنها تشهد على تمويل من ليبيا لحملة ساركوزي" وفق الصحيفة.
في هذا التحقيق، تضيف الصحيفة، ظهر إسم هورتيفو حيث أنه زار ليبيا وإلتقى شخصيا رئيس المخابرات الليبية عبد الله السنوسي في ديسمبر 2005، ثلاثة أشهر بعد أول زيارة لنيكولا ساركوزي إلى طرابلس، وكان حينها وزيرا للداخلية .وفي تلك الفترة، حيث من المحتمل أن يكون التمويل قد تقرر.
بعد يوم من الإدلاء الحر بشهادته ،تحدّث هورتيفو الى الصحافيين عائدا على "توضيحاته" التي قدمها للشرطيَين في نانتير بحضور محاميه، حيث قال هورتيفو في إجابته لمحققيه أنّه يكذّب ذهابه إلى ليبيا ثلاث مرات، وأنّه لم يكن حاضرا، تحديدا، خلال زيارة ساركوزي الأولى في 6 أكتوبر 2005، مؤكدا أنّه زار ليبيا مرة واحدة في 21 ديسمبر 2005، وكان حينها وزيرا مفوضا بالحكومة الفرنسية، مشيرا إلى أنّ الزيارة كانت بطلب من الحكومة الليبية بهدف تقوية العلاقات بين البلدين، في وقت كانت فيه ليبيا تبحث عن الخروج من عزلتها الدّولية ونسج علاقات مع الغرب، على حدّ قوله.
خلال تلك الزيارة التي دامت أقل من 24 ساعة لم يلتق هورتيفو الزعيم الليبي معمّر القذّافي، كما وُعد في البداية، لكنه إلتقى شخصا آخر رفيع المستوى في النظام عبد الله السنوسي وسيف الاسلام، بحضور واحد من معارفه، رجل الأعمال اللبناني/الفرنسي زياد تقي الدّين صديق سيف الاسلام شخصياً. الذي تقع تصريحاته في قلب القضية حيث أكّد نقله لثلاث مرّات حقائب مالية من باريس الى طرابلس باشراف المهندس يف الاسلام، وفق الصحيفة.
ويتساءل تقرير صحيفة "l'OBS" الفرنسية بالقول: هل كان هناك تباحث في ذلك المساء من ديسمبر 2005، حول أي تمويل لحملة ساركوزي المستقبلية؟ أو حتى أمر تحويل مالي الى حساب بنكي؟
وتضيف الصحيفة أن عبد الله السنوسي أكّد أمام محمكمة الجنايات الدّولية في العام 2012، أنّه أشرف على تحويل مبلغ 5 مليون يورو بموافقة المهندس سيف الاسلام صديق الشخصي لساركوزي وجميع الوثائق بحوزة قطر،متسائلة بالقول: هل تباحث السنوسي هذا الموضوع خلال ذلك اللقاء مع صديق ساركوزي؟
"أبدا" يجيب برايس هورتيفو الذي يتذكّر أنّه بحث مع ممثل النظام الليبي مشاكل الهجرة بين البلدين، على حدّ قوله.
وأضافت الصحيفة في تقريرها، أنّ السنوسي في تلك الفترة كان محلّ مذكّرة تفتيش دولية، وتعبره المحاكم الفرنسية، التي أدانته في العام 2009، كالمسؤول الأول عن حادث استهداف طائرة لإتحاد النقل الجوي الفرنسي والذي خلف 170 قتيلا من بينهم 54 فرنسيا في العام 1998. فهل كان يبحث عن عفو فرنسي؟ (يتساءل التقرير) لكن هورتيفو يؤكّد أنّه لم يتباحث ذلك الموضوع ليلتها. مشيرا إلى أنه رفض دعوة للعدوة إلى ليبيا بعد تلك الزيارة الأولى، على حدّ قوله.
الوزير المفوض الفرنسي السابق سئل أيضا عن التقرير المأخوذ من أرشيف المخابرات الليبية، الذي كشفته ميديا بارت في العام 2012 ،حول الذي الذي من المفترض أن يكون قد إنعقد في 6 أفريل 2006 لبحث عملية تمويل حملة ساركوزي بمبلغ 50 مليون يورو. وحسب التقرير سيكون حاضرا في الإجتماع برايس هورتيفو، زياد تقي الدّين، وعبد السنوسي وسيف.
برايس هورتيفو الوزير المفوّض السابق النائب الأوروبي الحالي نفى أمام المحققين، وفق التقرير، حضور هذا الإجتماع مفصلا نشاطته في ذلك اليوم، مشيرا الى أن دفتر مواعيده يؤكّد إستحالة حضور ذلك الإجتماع، وفق الصحيفة.
وهورتيفو هو سياسي فرنسي، عضو الحزب الجمهوري، شغل وزير الحكم المحلي في حكومة دومينيك دو فيلبان، وشغل وزيرا للهجرة بين العامين (2007-2009) وشغل وزارة العمل في العام (2009) ثم الداخلية بين العامين (2009-2011) في حكومة فرانسوا فيون .
ويتعبر هورتيفو من الشخصيات المقربة لنيكولا ساركوزي الذي تم رسميا مساء اليوم توجيه تهمة الحصول على تمويلات من ليبيا لحملته الإنتخابية في العام 2007.
ويسمى برايس هورتيفو في الساحة السياسية الفرنسية بـ"حامل مسدس ساركوزي" لقربه منه حيث ترجع صداقتهما الى العام 1976 كما أنّه كان المشرف على عمليّة تعميد إبنه جون ساركوزي.
وتعود تفاصيل القضية التي وُجّه فيها الإتهما رسميا، اليوم، إلى ساركوزي، الى العام 2011 عندما كشفت السلطات الليبية في تصريحات لرئيس جهاز الاستخبارات الأسبق عبد الله السنوسي عن تمويل بلاده لحملة هذا الأخير الإنتخابية في العام 2007 باشراف ومتابعة المهندس سيف الاسلام. وهو ما كشفته في العام 2012 صحيفة ميديا بارت الإستقصائية الفرنسية بالوثائق والتفاصيل التي من بينها مذكرات لوزير البترول الليبي السابق شكري غانم رغم الوثائق التي مازالت بحوزة المهندس سيف وبشير صالح الذي تعرض للأغتيال في جنوب افريقياالتي كانت وراء الحرب على القذافي عام 2011م بقيادة ساركوزي وقطر.

إلى الامام والكفاح مستمر ضد جرذان بني صهيون

محسن الاخضر
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
عدد المساهمات : 3208
نقاط : 5550
تاريخ التسجيل : 12/10/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى