منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



هكذا اسكت بنو سعود القبائل المعارضة لسيطرتهم

اذهب الى الأسفل

هكذا اسكت بنو سعود القبائل المعارضة لسيطرتهم

مُساهمة من طرف عبد الله ضراب في الأربعاء أبريل 25, 2018 12:29 am

قصة دامية :هكذا اسكت بنو سعود المعارضين لهم

ما هدأت ثورة “القصيم” حتّى انفجرت ثورة أخرى في الجنوب. وكان “العجمان” هذه المرة هم الذين حاولوا التمرد على سلطة “ابن سعود”. واندلعت شرارة ثورتهم من مدينة “ليلى” بتحريض جماعة من المعتصبين المتزمتين الدينيين وكانت اشد خطورة من سالفتها. فهي اقرب إلى الرياض وتهدد بالامتداد إلى العاصمة، وتثير في الوقت نفسه اضطرابا دينيا مسمما للافكار. لذلك كان سخط “عبد العزيز” كبيرا، فقرر أن يقمع الفتنة بقسوة وعنف بالغين. انها في هذه المرة معركة بين الاصلاح والتطور!! وبين الجمود والتخلف!!
اقتحم “عبد العزيز” مضارب “العجمان” واجتاح ديارهم، وامر فرقتين من جنوده بتدمير قريتي “القطين” و “الحوطة” ومحوهما من الوجود وعدم الابقاء على حجر فيهما فوق حجر، ولا على اثر ينبئ بمكان وجودهما .
فلما نفذت اوامره بدقة، مشى إلى مدينة “ليلى” فهاجمها وتغلب على مقاومتها، وأرغم حاميتها على الاستسلام، وحكم بالاعدام على تسعة عشر شخصا كانوا نواة الثورة ومتزعميها.
أجّل “ابن سعود” تنفيذ احكام الاعدام لمدة اربع وعشرين ساعة، وأوفد الرسل إلى مختلف الاقاليم يدعون الناس إلى “ليلى” ليشهدوا انزال العقاب بالمجرمين. وأمر باقامة منصة مكشوفة امام المدينة خارج الاسوار حيث تتجمع القوافل عادة، فاحتشد عند الفجر سكان المدينة والقرى المجاورة وعدد كبير من البدو، واحاطوا بالمنصة من جوانبها الثلاثة، بينما اصطف الحرس النجدي في الجانب الرابع امام المنصة. ووصل “ابن سعود”، فاجتاز الساحة وسط صمت رهيب، ثم صعد إلى المنصة محاطا بالشيوخ والحرس الخاص. وكانت قامته المديدة والغضب الشديد المرتسم في تقاطيع وجهه، يثيران الرعب في النفوس.
وفتحت ابواب المدينة واقتيد المحكومون مكبلين بالاصفاد، وارغموا على الجثو امام المنصة، فأومأ “ابن سعود” بيده مشيرا إلى الجلاد فبرز في الساحة زنجي عملاق عاري الصدر بيده السيف وخلفه مساعداه، فوقف على رأس صف المحكومين.
وتلا احد الفقهاء نص حكم الاعدام معددا الاسباب التي اوجبت موت المتمردين. وروعيت بكل دقة المراسم والشكليات التي ترافق عادة احكام الاعدام. فقد كان “ابن سعود” حريصا على التأكيد بأنه لا يتصرف بدافع الانتقام، بل ليفرض على رعاياه اطاعة القانون!!
ومضى الجلاد يمارس مهمته في المجرمين واحدا بعد الآخر. ثماني عشرة ضربة فاصلة، وثمانية عشر رأسا تدحرجت فوق الرمال. فلما تقدم المحكوم التاسع عشر إلى مصيره، اشار الملك إلى السياف وأمره بالابتعاد، وخاطب الرجل الجاثي امامه بقوله:
انني اعفو عنك، اذهب فأنت حر، وحدث في كل مكان بما شهدت، وانقل إلى اهل الصحراء كلها كيف يطبق “ابن سعود” العدالة.
ولما انتهى تنفيذ الاعدام خطا ملك نجد إلى مقدمة المنصة وخاطب الجمهور موضحا الجريمة التي ارتكبها العصاة، والعقاب الرهيب الذي سيتعرض له كل من يحذو حذوهم”. (عن الكتاب “السعودي عبد العزيز آل سعود” سيرة بطل ومولد مملكة – ص 106 ـ 107).
اسرى
“لقد ذاق “عبد العزيز” المهانة، لذا فانه بادر وهو يحتدم غيظاً إلى قمع تمرد ابناء عمومته. وكانت عائلة الهزاني التي كانت تحكم آنذاك بلدة ليلى الواقعة على حافة الربع الخالي والتي تبعد مسافة 150 ميلا جنوب الرياض قد انضمت إلى تمرد العرافة، غير ان “عبد العزيز” وضع حدا لذلك بالاستيلاء على البلدة والقى القبض على كل كبار عائلة الهزاني المتمردة تقريبا. وكان بين الاسرى أيضاً “سعود” بن عبدالله ، ابن عم “عبد العزيز” واحد قادة العرافة. وكان “عبد العزيز” زوجه من شقيقته ، “هيا”.
ومنح “عبد العزيز” اسراه مهلة امدها 24 ساعة، وارسل رسله إلى كافة اطراف البادية المجاورة. وبسرعة تم نصب منصة خارج اسوار المدينة المبنية من الطين.
وفي صباح اليوم التالي احتشد البدو في الساحة، واقتيد افراد عائلة الهزاني ممن كانوا قد اعانوا العرافة الواحد تلو الآخر واجبروا على الركوع امام “عبد العزيز”، وباشارة منه نفذ سيافه الزنجي حكم الاعدام بهم علنا.
وكان السياف ينخز كل واحد منهم في ظهره أو جنبه بقوة برأس سيفه فينتصب من الألم أو الهلع وفي تلك اللحظة كان السياف يهوي بسيفه على رقبة الضحية فيفصل رأسه عن جسده. وفي ذلك الصباح هوى السيف 18 مرة، وعندما ركعت الضحية التاسعة عشرة أمامه اوقف “عبد العزيز” المذبحة إذ نهض من مكانه وعفا عن ذلك الرجل ثم دعا المتفرجين والرجل الذي عفا عنه إلى الذهاب إلى البادية واخبار القاصي والداني بما شاهدوه من عدالة “عبد العزيز”. وحذرهم بأن ذلك هو ثمن التمرد، وبأنه لن يتردد في تحصيله مستقبلا.
وهنالك قصة مفادها ان الرجل التاسع عشر الذي عفا عنه “عبد العزيز” في اخر لحظة كان “سعود بن عبد الله”، نسيب “عبد العزيز”، غير ان ذلك يبدو بعيد الاحتمال إذ انّه من غير المعقول ان يقوم “عبد العزيز” بتعريض أي قريب له لمثل هذه الاهانة العلنية. لقد صفح “عبد العزيز” عن حياة ابن عمه “سعود” الذي ظل مخلصا له منذ ذلك الحين فصاعدا . غير ان “سعود” الكبير وابناء الاعمام المتمردين الاخرين ظلوا طليقين، في حين استمرت قبائل كعجمان ومطير في تحديها للسلطة المركزية في الرياض، وكانت شهية الشريف حسين بن علي قد انفتحت.
لقد كان الاستعراض المسرحي الرهيب خارج اسوار ليلى هو عودة إلى اساليب الارهاب القبلي التقليدية. لقد حسمت هذه الطرق بكفاءة امر زعماء الهزاني نهائيا ولكنها لم تكن السبيل إلى توحيد شبه الجزيرة العربية على اسس راسخة ثابتة”. (المملكة ص 65 _ 66).

عبد الله ضراب
شاعر المنتدى
شاعر المنتدى

ذكر
عدد المساهمات : 1575
نقاط : 3752
تاريخ التسجيل : 11/06/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى